Saturday, May 29, 2010

A New Pastoral Ministry Against the Iraqi Exodus, Terrorism and Economic Crisis
Baghdad (AsiaNews) --- A pro-active spirit, hope and initiatives to reach out to the local community. The Chaldean church in Iraq continues its struggle despite the threats posed by political instability, insecurity and religious persecution. And in this struggle for survival, pastoral ministry and catechesis plays a central role.
The north of the country, the semi-autonomous Kurdistan region continues to be a place of refuge for Christians fleeing from the more dangerous cities of Baghdad and Mosul. Here the Church gathers its strength and faces, without playing the victim, the challenges to its survival. This is also the spirit in which last May 24 Mgr. Bashar Warda, 40, took up his new position as the Chaldean archbishop of Erbil. The Redemptorist replaces Mgr. Rabban Al-Qasr who since 2007 governed as Apostolic Administrator. In 2001, Fr Warda was appointed director of the Cultural Centre of Babel College, where he also taught. He is director of the Chaldean Patriarchal Seminary in Ankawa in Erbil and professor of moral theology of the local institute of religious sciences. Mgr Warda has long been committed to rethinking a new pastoral plan that addresses the needs and problems that have arisen in aftermath of the persecution and forced exodus of the faithful.
This is the greatest challenge to the Chaldean Church in Iraq, which is concentrating its efforts to be closer to its pastors and strengthen catechesis to combat the aggressive evangelization carried out by the Protestant sects in the country. Bishop Shlemon Warduni, patriarchal vicar of Baghdad, said that despite the economic crisis that afflicts Iraq along with the rest of the world, "the Chaldean Church and the patriarchal diocese of Baghdad are doing well and continue to pay priests salaries without difficulty". To best support the catechesis in Baghdad and help in the rest of Iraq, the Patriarchate is studying projects that ensure more revenue "for the good of his Church and all its needs," says Warduni.
The community, which over the past five years has seen a significant haemorrhaging of faithful towards Europe, Australia and the United States, the appointment of a new bishop "is always a moment of joy", as some Chaldeans in the north told AsiaNews. The diocese in 2005 had about 2,500 families today it is home to 7200 Ankawa alone.
A New Pastoral Ministry Against the Iraqi Exodus, Terrorism and Economic Crisis
Baghdad (AsiaNews) --- A pro-active spirit, hope and initiatives to reach out to the local community. The Chaldean church in Iraq continues its struggle despite the threats posed by political instability, insecurity and religious persecution. And in this struggle for survival, pastoral ministry and catechesis plays a central role.
The north of the country, the semi-autonomous Kurdistan region continues to be a place of refuge for Christians fleeing from the more dangerous cities of Baghdad and Mosul. Here the Church gathers its strength and faces, without playing the victim, the challenges to its survival. This is also the spirit in which last May 24 Mgr. Bashar Warda, 40, took up his new position as the Chaldean archbishop of Erbil. The Redemptorist replaces Mgr. Rabban Al-Qasr who since 2007 governed as Apostolic Administrator. In 2001, Fr Warda was appointed director of the Cultural Centre of Babel College, where he also taught. He is director of the Chaldean Patriarchal Seminary in Ankawa in Erbil and professor of moral theology of the local institute of religious sciences. Mgr Warda has long been committed to rethinking a new pastoral plan that addresses the needs and problems that have arisen in aftermath of the persecution and forced exodus of the faithful.
This is the greatest challenge to the Chaldean Church in Iraq, which is concentrating its efforts to be closer to its pastors and strengthen catechesis to combat the aggressive evangelization carried out by the Protestant sects in the country. Bishop Shlemon Warduni, patriarchal vicar of Baghdad, said that despite the economic crisis that afflicts Iraq along with the rest of the world, "the Chaldean Church and the patriarchal diocese of Baghdad are doing well and continue to pay priests salaries without difficulty". To best support the catechesis in Baghdad and help in the rest of Iraq, the Patriarchate is studying projects that ensure more revenue "for the good of his Church and all its needs," says Warduni.
The community, which over the past five years has seen a significant haemorrhaging of faithful towards Europe, Australia and the United States, the appointment of a new bishop "is always a moment of joy", as some Chaldeans in the north told AsiaNews. The diocese in 2005 had about 2,500 families today it is home to 7200 Ankawa alone.
Australian Political Leader Talks About Christian Persecution in Iraq
The Rev Fred Nile MLC, Leader of the Christian Democratic Party, gave the following address in the NSW Upper House on Christian persecution in Iraq.
"Tonight I refer to the persecution of Assyrian Christians in Iraq. It is a tragedy that many members of religious minority groups continue to be persecuted and murdered. Many refugees have fled to the neighbouring countries of Syria and Jordan. Thankfully, many thousands have been able to come to Australia and to settle in Sydney's western suburbs. Recently I met with many refugees, in particular at the recent Assyrian New Year festival held at Fairfield showground. In July 2009 the Assyrian International News Agency released its updated report entitled, "Incipient Genocide: The Ethnic Cleansing of the Assyrians of Iraq." It is an understatement to assert that that report makes for dire and disturbing reading. It details the systematic and consistent persecution of Assyrian Christians in Iraq, including gruesome murders, extortion and violence," said Rev Fred Nile.
"Most disturbing is the fact that religious institutions such as churches and church buildings, and symbols are being targeted, in particular, through bombings, inflicting terror and insecurity on the remaining Assyrian community. In December 2008 the United States Commission on International Religious Freedom recommended that Iraq be designated as a "country of particular concern" under the International Religious Freedom Act in light of the ongoing severe abuses of religious freedom and the Iraqi Government's apparent toleration of these abuses, particularly abuses against Iraq's smallest and most vulnerable religious minorities. Commission chair Felice D. Daer described Iraq as "among the most dangerous places on earth for religious minorities". The commission's report states:
"The situation is especially dire for Iraq's smallest religious minorities, including the Chaldo Assyrian and other Christians, Sabean Mandaeans, and Yazidis. These groups do not have militia or tribal structures to protect them and do not receive adequate official protection. Their members continue to experience targeted violence and to flee to other areas within Iraq or other countries, where the minorities represent a disproportionately high percentage among Iraqi refugees. Marginalised legally, politically, and economically, they are caught in the middle of a struggle between the Kurdistan Regional Government and the central Iraqi government for control of northern areas where their communities are concentrated."
There is no indication in that report of any improvement or change to the situation. The Governor of Mosul, who was unable to protect Christians in that city, said:
"... the city's Christians are victims of a political conspiracy designed to get them out of Mosul and put them in the "Nineveh Plain", referring to the beneficiaries of this issue, points related to Kurdistan region, describing them as "responsible" for the suffering of the Christians of Mosul campaigns targeting persistent."
He said that the attacks "reveal the involvement of army officers of the Iraqi Kurds in the process", in an attempt to ethnically cleanse the city of Mosul. On 2 May buses carrying Christian Assyrian university students from Qaraqosh, Baghdida, 40 kilometres east of Mosul, were attacked with bombs. That resulted in 140 students being injured and a Christian shop owner being killed--another indication of the ongoing terrorist attacks and persecutions in Iraq aimed at Christians. An article from the Assyrian Universal Alliance states:
"Attacks on monasteries and churches, looting and seizing of property by force, kidnappings, and forced conversions into Islam are happening under the watchful eyes of the coalition and Iraqi security forces ..."
Even though Australia has been assisting, things have not improved for Christian Assyrians who should be remembered and supported in their plea for peace and freedom", Rev Nile stated.
Christian Democratic Party, Australia
Iraqi Christians Face Up to a Bloody End
It was a day that started like any other. But what happened that spring morning will never be forgotten by those who experienced it.
On Sunday, May 2, 18 buses packed with 1,300 mostly Christian students made their way from Qaraqosh, in Iraq's Nineveh plain, to their university in the major city of Mosul.
As the buses passed through the various security checkpoints on their way into Mosul, there were two explosions. Improvised car bombs charged with deadly explosives were detonated causing serious damage to several of the buses. Inside, many of the students lay injured.
Initial reports stated that one person had died and 80 were injured but in the coming days the total number of wounded rose to nearly 200. Of those, at least 25 students were very seriously injured and had to be airlifted to hospital in Turkey.
Iraqi Christians are sadly no strangers to bomb blasts and other atrocities. Indeed, killings, kidnappings, threatening letters and other hostile actions have become a near permanent feature of everyday life for a section of society now increasingly set apart because of their religious beliefs.
But the bus blast took the intimidation to an altogether more serious level. That such a large-scale attack should take take place in a confined area between checkpoints was cause for alarm in itself. But add to it the number of indisputably innocent people involved and the incident suggests that the region is now just too dangerous for Christians. The attack bore the hallmarks of a well-organised operation, clear in its objectives to target Christians and certain of the resources necessary to do maximum damage.
The demonstrations in Christians towns outside Mosul made clear that the general population was only too aware of the gravity of the crisis it faces.
For Iraqi Christian leaders, meanwhile, the immediate aftermath of the tragedy was taken up with measures to ensure the injured received care and that relatives and friends received the support they needed.
In an emotional encounter just a few days after the attack a delegation of seven bishops from across the different Christian denominations and rites met 300 of the students, many of them with faces and limbs bandaged.
In an interview with Aid to the Church in Need a day later one of the bishops present, Chaldean Archbishop Louis Sako of Kirkuk, told me: "When we met the students, we were very moved. There was crying and a lot of sadness. One student told us it is a miracle that only one person is dead."
But beyond bringing the present crisis under control, the bishops clearly need several miracles to solve the deeper problems that threaten the long-term survival of the Church in this ancient land of Christianity.
The most immediate concern of the students was to press for the establishment of a college in Qaraqosh. As a majority Christian town, they argued, it was safer to be there than take the daily risk of driving into Mosul, where for years now terrorists have sought to undermine the Catholic and Orthodox presence by any means possible, including violence. The bishops agreed to pursue this plan as a possibility.
For years now crisis management has been the order of the day, especially in Mosul where a series of violent outbreaks against Christians sparked a mass exodus prompting Aid to the Church in Need to send emergency aid to help senior clergy leading a relief operation for people taking shelter not only in Qaraqosh but also in other neighbouring Christian towns including Alqosh, Caramles and Telskuf.
But the underlying concern of the students that day when they met the bishops was renewed action to step up the safety of the Christians. And here the bishops have hit a brick wall.
The evidence of various campaigns of intimidation against Christians in Mosul strongly suggests that the city is heavily infiltrated by Islamist insurgents with access to hi-tech weapons and intelligence. In September 2008, when much of the city's Christian population fled following the killing of a dozen faithful, many (largely unsubstantiated) reports began to circulate about collusion between the insurgents and politicians.
It is not clear whether the objective is primarily political - to force Christians out of Mosul into the neighbouring Nineveh plains - or is purely an act motivated by religious bigotry. What is beyond dispute, however, is that Church leaders see a strong government as a pre-requisite for reducing the security risk.
The inconclusive results of the general election of March 7 created a drama out of a crisis by leaving no clear winner able to take power. Almost three months later, and although Iraq's electoral commission was able to declare that no electoral malpractice or fraud had taken place, the results of a re-count had still yet to be announced. Hence there was no breakthrough in the deadlock between former premier Nouri al-Maliki's State of Law Coalition party and Ayad Allawi of al-Iraqiyya, who won the most parliamentary seats but not enough to form an administration.
Fearing that extremist elements were benefiting from the political impasse Mosul's Syrian Catholic Archbishop Georges Casmoussa responded to the bus attack by calling for UN intervention. Pointing out that there was a muted response from politicians following the attack and few expressions of sympathy, he told ACN: "We're not asking for an armed response from the United Nations. The UN should push the central authorities to find out who are the real murderers and stop them."
Other bishops argue that UN intervention would only cause the anti-Christian attacks to escalate amid claims - comprehensively rejected - that the faithful are "agents of the West" and are as implacably opposed to Islam as their Crusader co-religionists of old.
What they all agree on is the need for strong government and the bishops who met the survivors of the bus bomb blasts concluded their meeting by agreeing to a joint statement calling for a swift resolution of the post-election chaos.
Few feel the heat of the moment more than Chaldean Archbishop Amil Nona of Mosul. Installed in January at the age of 42, he became the world's youngest Catholic Archbishop. In a recent interview with ACN he explained that Christian numbers in Mosul had plummeted from up to 30,000 before 2004 to barely 5,000 today.
Times of persecution are bringing forth people of exemplary courage and faith. Those who have stayed in Mosul thus far are, by and large, committed to the cause of Christianity's survival. In a statement to ACN Archbishop Nona explained: "What I want to do is to serve, to give the people who are suffering a sense of hope, a reason for believing that a better future is possible. This can be achieved through good planning based on a realistic assessment of our difficult circumstances."
But the threat posed by the current political crisis may indicate that the only "realistic assessment" possible is for Christians to leave Mosul for good.
Indeed, if law and order does not return soon, Christianity in and around Mosul - if not elsewhere - could soon be a thing of the past.
By John
St. Mark Convent Keeps Assyrian Flame Alive in the Holy Land
Jerusalem - Deep within the bowels of the Assyrian convent of St Mark, in the Old City of Jerusalem, a rare treasure lies gathering dust.
Unbeknownst to many, it perches forlorn in a dark, dank corner, in a dimly lit cavern beneath the little church at the periphery of the Armenian Quarter. A lidless earthen jar, its sides unvarnished and unadorned.
A nondescript, crude amphora, a modest clone of its more glamorous Greek cousins.
My discovery is an awe-inspiring surprise, a totally unexpected boon.
I had lived for years within a stone's throw of the church of St Marks, which Assyrians claim is the first Christian edifice to have been built in the Holy Land, and never knew of the cave's or vessel's existence.
Until a recent return visit to Jerusalem I had come to the church to pay my respects to Archbishop Mar Swerios Melki Murad, the new head of the Assyrian church in the Holy Land, and to meet a friend, Abouna Boulos.
He had been the first native Assyrian to be ordained priest in over a century, an event of huge import to the Christian presence in the Holy Land where the number of Christ's followers continues to dwindle, prey to relentless attrition. His ordainment in Bethlehem, where the Suryoyo (as Assyrians like to call themselves) have a more pronounced presence, was cause for widespread euphoria not only among the Orthodox churches, to which the Assyrians belong, but to the wider Christian community as well.
Abouna Boulos is glowing with excitement but is wearing the mantle of piling responsibilities with modesty and grace.
I shake hands with him, and he gives me a quizzical smile.
"How well do you know the Old City?" he asks.
Is he teasing me?
"I was born here and spent my childhood in the Armenian compound."
"Have you ever been in the cave beneath the church before?" he asks.
I did not know there ever was a cave there.
"Come along, I'll show you something that will make your day."
We trudge down the stone stairs into the dimly lit cavern. At first, all I can see is a simple chapel, apparently newly renovated, an altar, and a couple of lanterns hanging down from the ceiling.
"Look in the corner," the young priest says, a playful smile bathing his youthful features.
All I can see is this unpretentious lidless jar, with two handles either side.
"A sacred vessel?"
"More than that," he replies. "This is one of the jars that contained the wine that Jesus had converted at the wedding in Cana."
Time stands still. I do not need to kneel down to examine the jar - I would not touch it. Somehow, I sense it would feel like sacrilege. I am no archaeologist or antiquarian, but there is no doubt I am standing before an ancient artifact.
Whether it bears the seal of authenticity or not is immaterial. What is important is the provenance - the inspiration, the invitation not only to believe in the possibility of touching the verge of an aura of the miraculous and sacred, but of also bearing witness and participating in a transcendental experience.
Because if you take all this away, if you start doubting, then Jerusalem is lost, its mystique, and its golden hope crumbled, its message ground into dust.
"How did it get here?" I wonder.
"No one knows," the priest tells me. "It's been there forever."
The encounter highlights a marked resurgence in faith both among the dwindling Assyrian community of the Holy Land and their diaspora cousins, mostly in Europe. Archbishop Melki Murad's advent has signaled an unparalleled rejuvenation, breathing new life into the somnolent, minuscule Suryoyo presence: the convent's outlying sadly dilapidated properties have been spruced up, providing accommodation for hundreds of eager tourists and pilgrims who have been descending on Jerusalem in growing numbers.
The ordination of Father Boulos added a further fillip to the process. St Mark had made headlines over a half century ago when it briefly housed some of the priceless Dead Sea Scrolls that had been discovered by a Bedouin goat herder in the caves of Qumran.
And it was a Bethlehem-based Assyrian merchant named Kando who was involved, albeit indirectly, in the convoluted process of the extraction, revelation and the transportation of priceless scrolls and parchments from their hideout in the caves.
"We are steadfast in our faith and the faith of our ancestors," Saliba Taweel, a distinguished member of the Suryoyo community of the city, tells me. "We are here to stay."
Saliba is a teacher. He has classes in Jerusalem. To reach them, he has no choice but to endure the daily hassle at the harrowing Israeli security checkpoints along the way.
"It's part of our daily existence," he says.
One of his most recent achievements has been the part he played in the signing of a twinning agreement between Bethlehem and the French city of Grenoble. But he also has a greater claim to recognition: he is married to a grand-daughter of Kando.
The wily old merchant passed away in 1993, most of his secrets buried with him. Whether Taweel, a serious scholar, or his wife Suzy, became privy to any of them, remains another secret. They do not talk about it. Right now, their priorities, as those of their fellow Suryoyo community members, are halting any further slippage among their number and ensuring their children complete their higher education.
"We live for the day. Tomorrow is too far away," Saliba philosophizes.
By Arthur Hagopian
U.S. Churches Speak Out for Iraq's Strugglin
U.S. church officials are voicing objections to the continuing violence against Iraqi Christians, by sending letters to Defense Secretary Bob Gates, Secretary of State Hillary Clinton and National Security Advisor James Jones. But the church prelates are declining to name Islamists as the perpetrators.
"Christians in Iraq have suffered more than a dozen violent deaths so far this year, including a three-year old child in Mosul who died on March 27 after a bomb, placed next to his family's home, exploded," declared the April letter to Gates and Clinton from the National Council of Churches (NCC). Its signers included the presiding bishops of the Episcopal and Evangelical Lutheran denominations, United Methodist and Presbyterian (USA) officials, a Serbian Orthodox primate, and several other prominent clerics.
A letter from the U.S. Catholic bishops to Jones also focused on atrocities against Iraqi Christians in Mosul, quoting the archbishop of Kirkuk's citation of the ongoing "massacre of Iraqi Christians." The Catholic and NCC letters both asked for the U.S. to work with Iraq for the protection of Iraqi minority groups, "including Christians," according to the NCC, and "especially Christians," according to the Catholic Bishop of Albany Howard Hubbard.
An article in the British Telegraph last month called anti-Christian violence "one of the most under-reported stories of Iraq since the invasion of 2003." About 200,000 Christians have fled Iraq, reportedly accounting for about half of Iraqi refugees. According to the World Christian Encyclopedia of 2001, Iraq had over 700,000 Christians in 2000, or about 3 percent of Iraq's population. Close to half were Roman Catholic, mostly Chaldean, while the others were primarily Eastern Orthodox or adherents of various Oriental churches.
Even as Iraq's overall security situation has improved, Iraq's dwindling Christians continue to be the target of Islamist fury. The Telegraph featured the Christian community of Ainkawa, a predominantly Christian suburb of the Kurdish capital of Erbil, which is growing thanks to Christian refugees from elsewhere in Iraq. Its population has increased six-fold since 2003. Many refugees are from Mosul, where, according to the Telegraph, "young men and women [are] being stopped on the street and asked for their identity cards - and shot if their names reveal their Christian origins." An Ainkawa priest explained: "They used to ask for money first," but "now they just kill them right away."
Groups like the NCC typically do not speak too forcefully, if at all, specifically on behalf of persecuted Christians. Iraqi Christians have gained some attention among liberal church groups, as they use U.S. intervention to fault the vulnerability of Iraqi Christians. The Catholic bishops have a stronger record on religious liberty, and have previously called for religious freedom in Iraq, a call the NCC has not specifically made. Its letter to Gates and Clinton urge working "directly with Iraqis to protect minority groups" and to "encourage the preservation of religious and ethnic diversity." More forcefully, the latest Catholic letter commends the "need to provide security for all Iraqis," an implied call for potential lethal force that the pacifist inclined NCC was likely loathe to urge specifically.
At least the NCC letter omitted any direct condemnation of the U.S. presence in Iraq -- an unusual refrain. Too often, war critics have exclusively blamed the U.S. intervention in Iraq as a root cause, without dwelling on Islamists as the specific persecutors of Christians.
In a recent BBC radio interview, Archbishop of Canterbury Rowan Williams lamented that the "level of ignorance about Middle-Eastern Christianity in the West is very, very high." According to Williams, many even well informed Westerners think Middle East Christians are primarily "converts or missionaries," rather than indigenous communities that predate Islam. Of Tony Blair and George W. Bush, the archbishop surmised their Christianity was "on the whole, a very, very Western thing," and, "I don't sense that either of them had very much sense of the indigenous Christian life and history that there is in the region."
Meanwhile, a May 2 attack on Christian university students on buses near Mosul killed one and injured 188, prompting Iraqi Church leaders to issue their own nearly unprecedented join plea: "This attack is one painful episode in a series targeting Christians, especially painful since these students were defenseless," lamented the Council of the Christian Church Leaders of Iraq, which was just formed earlier this year and includes 14 of Iraq's Christian communions. "They are the hope for the future of Iraq, and as a group they have nothing to do with politics."
Gathered at an emergency meeting in Qaraqosh, the prelates appealed for Iraq's central government to "ensure law, security and safety." And they prayed for God to "give comfort to the martyrs and a quick recovery to the wounded and to protect our country from all harm, and to restore to us the gift of peace and stability."
Struggling Christians in Iraq, as throughout the Middle East, must tread very carefully. Western Christians can be more explicit about the threat and its primary perpetrators. That even the National Council of Churches, with its mostly liberal dominated Protestant communions, is joining the U.S. Catholic bishops to advocate on behalf of persecuted Iraqi Christians is progress. But will they ever name the persecutors?
By Mark Tooley
Weekly Standard
أرسلان: الانقسام يعيد الصراعات
ستريدا: وفد للتعزية وسنسلّم الفاعل
صدرت امس مواقف متباينة من المواقف التي اطلقها رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية عقب حادث ضهر العين في الكورة الذي أدى الى مقتل شقيقين من "تيار المردة" هما طوني ونايف صالح. وفي وقت شدد بعضهم على الطابع العائلي والشخصي للجريمة، حذر بعض آخر من الانقسامات التي تعيد البلاد الى الصراعات الداخلية.
• النائب طلال إرسلان: "نأسف لما آلت إليه أوضاع الأمن أخيراً مع تزايد الحوادث التي تودي بالأبرياء على خلفية سياسية (...). ونؤيد كلام فرنجية على الارتكان إلى الدولة والقضاء في حماية الناس وتحصيل حقوقهم المغبونة، مما يدل على نزعة التزام مؤكدة لمشروع دولة المؤسسات. ندعو إلى ضبط النفس والإفساح في المجال لتقوم الدولة بإحقاق الحق، وعدم الاستهتار بوحدة الشعب، لأنه اذا انقسم على نفسه فمسار الدولة أن تنقسم على نفسها، مما يعني عودة إلى الصراعات الداخلية".
• النائبة ستريدا جعجع: "نستغرب كلام فرنجية الذي حاول الإيحاء أنه يتكلم بمنطق الدولة ويعتبر ان "القوات" تتصرف بمنطق اللادولة. اذكر انه عام 2005 اصبح "ابو وجيه" فرنجية الذي اطلق النار على شابين من خيرة شباب بزعون و"القوات"، في اقل من 24 ساعة في سوريا". وقالت انها اتصلت بقائد الجيش العماد جان قهوجي وابلغته بالسعي الى تسليم الفاعل.
واضافت: "لا نطالب بتأجيل الانتخابات. والنَفَس الذي سمعناه ليس جديداً ولن يوصل الى نتيجة. واتمنى على اهلنا في الشمال وتحديدا في جبة بشري ان يتوجهوا الى صناديق الاقتراع بهدوء علما ان الاتصالات قائمة كي يقدّم وفد من "القوات اللبنانية" واجب العزاء الى العائلة".
• النائب فريد حبيب: "طالعنا النائب سليمان فرنجية كعادته بوابل من التجريح الشخصي والمعنوي في حق رئيس الهيئة التنفيذية لحزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، وبسلسلة من التهديدات المباشرة ضد "القوات" ومناصريها، وكل صاحب رأي حر. ورأى اننا مضطرون الى الرد على ما ساقه من تجن على الدكتور جعجع استدرارا لبعض الاصوات في الانتخابات البلدية من جهة، في محاولة لتنفيس أحقاد وهمية ترسخت داخله وأعمت بصيرته فما عاد يميز الواقع من الخيال والأوهام من الحقيقة، من جهة. نعتبر ان اعتذار النائب فرنجية من مناصريه بسبب ما مارسه عليهم من ضغوط، بحسب قوله، لضبط النفس، يحمل سواء في واقعه أم في أبعاده تحريضا واضحا وصريحا ضد كل من يناصر "القوات" وينتمي اليها، ونعتبر تاليا هذا الكلام تهديداً مباشراً أطلقه فرنجية غير آبه لعمل الأجهزة الأمنية والقضائية المختصة والمولجة معالجة الحادث وتداعياتها".
وتابع: "أضاع فرنجية البوصلة في وصفه جعجع بالمجرم، فاختلطت عليه الأمور وما عاد يستطيع التمييز بين ماضيه الدموي وبين أشخاص سعوا ويسعون بكل اهتمام الى مصالحة مسيحية - مسيحية تنهي الحالة الشاذة التي يدعي فرنجية استياءه منها (...)".
• النائب ايلي كيروز يعقد عند الحادية عشرة صباح اليوم مؤتمرا صحافيا في اوتيل "بالاس" في بشري.
الحوت يهدر أموال MEA على طيّارين أجانب!
النقابة: معظم الطائرات المحطّمة يقودها طيارون من خارج الشركة الأم
رشا أبو زكي
على الرغم من أن قانون الطيران المدني واضح في عدم استخدام أيّ طيار أجنبي في حال وجود طيار لبناني مؤهل، وعلى الرغم من أن نظام شركة طيران الشرق الأوسط يتضمن 13 شرطاً أساسياً لكي يقود طيار إحدى طائراتها، فقد استقدم رئيس مجلس الإدارة، المدير العام للشركة محمد الحوت، 28 طياراً أجنبياً، ووزّعهم في الفنادق اللبنانية للتهويل على الطيارين اللبنانيين، ومنعهم من تنفيذ الإضراب في الشركة، وإلّا... فالبديل موجود! وعلى الرغم من أن الحوت يرفض تنفيذ مطالب الطيارين بزيادة رواتبهم الزهيدة نسبةً إلى الطيارين العاملين في معظم شركات الطيران، فإنّه لم يتوانَ عن دفع 1000 دولار يومياً لكل طيار أجنبي، مع تكاليف إقامته في الفندق، وتوفير مصاريف النقل والطعام وغيرها، من مال شركة الـ MEA العام.
أكثر من 28 ألف دولار يدفعها المكلّفون اللبنانيون يومياً لطيارين أجانب لقصم ظهر «النقابة»، بدعم من وزير الأشغال العامة والنقل غازي العريضي، علماً بأنّ نقابة الطيارين لا تسعى سوى إلى استرداد مكتسبات حرمهم إيّاها الحوت منذ سنوات بحجة خسائر الشركة، وإن كان الحوت يسعى إلى الحفاظ على مغانمه الكبيرة التي يرفض الإفصاح عن حجمها، فإن موقف العريضي يثير الكثير من الشكوك، لا بل يستدعي طرح ألف سؤال... فالطيارون اللبنانيّون أكدوا أن الشركة من «لحم كتافنا»، وأن مطالبهم لا تستهدف «الشركة الوطنية» بل هي موجّهة نحو إدارة تحاول ممارسة كل أنواع التهويل والتهديد والوعيد لحرمانهم إيّاها! ورداً على هذه السلوكيات التي يمارسها الحوت والعريضي معاً، أعلن الطيارون، عبر نقيبهم محمود حوماني، أنّ «إدارة الشركة الحالية عوّدتنا وللأسف، بالتعاون والتنسيق مع سلطة الوصاية على هذا القطاع، خلافاً للدور المنوط بهذه السلطة»، اعتماد سياسة عكس الأدوار، وابتكار مبرّرات فرضية انطلاقاً من عناوين زائفة بهدف السعي إلى تشويه سمعة الطيارين، وإظهارهم أمام الرأي العام بمظهر الطامع الجشع والانتهازي، فيما ممارساتها وإجراءاتها المخالفة لأبسط القوانين المرعيّة الإجراء والمفروضة بالإكراه والتهويل والابتزاز هي مثال للتنكّر لما يجب أن تكون عليه تصرفات الأب الصالح، في تقديم الرعاية وتأمين الاستقرار، اللذين يستوجبهما تسيير قطاع كقطاع النقل الجوي، بما يحمله من خصوصية وحساسية ترتبط ارتباطاً وثيقاًُ بالسلامة العامة وبسمعة لبنان في جميع أنحاء العالم.
وإدارة الشركة قدّرت هذه التضحيات والجهود التي دأب على تقديمها الطيّارون اللبنانيون، فتغنّت بها وبمستوى طواقمها النوعي في مختلف الميادين، وبدلاً من تكريمهم بدأت بانتزاع الحقوق المكتسبة منهم بالتدرّج ابتداءً من عام 2001 ولم نسمع حينها أيّاً من المعنيين الرسميين في سلطة الوصاية وفي الدولة برمّتها يبدي أيّ موقف داعم لليد العاملة التي شرعت القوانين وفرضت لحمايتها وحفظ حقوقها، ولا سيما ما لحظه المرسوم رقم 2158/1965 الذي ينظّم صناعة الطيران المدني واستثمار النقل الجوي في لبنان، فيما نراهم الآن ولاعتبارات ديماغوجية بحتة يتسابقون للدفاع عن إدارة الشركة، ويتوعّدون الطيارين بعظائم الأمور، وقد باشروا أخيراً استقدام طيارين أجانب لحمل العلم اللبناني إلى أنحاء العالم، غير آبهين بأحكام المادة الخامسة من المرسوم التنظيمي رقم 2158/1965 التي تلحظ بصورة آمرة وجوب حماية وتشغيل اليد العامة اللبنانية، وسمعة الشركة وكفاءات جهازها التقني المتميزة التي استتبعت هذه السمعة، والتصنيف العالمي في قطاع النقل الجوي، وذلك في سبيل تنمية وتحقيق الفاتورة والأرباح التصاعدية. وأعلن حوماني أنّ سياسة الترهيب التي تستخدمها الإدارة لن تثني النقابة عن القيام بكل التحركات التصعيدية، وأن تشغيل أيّ طيار أجنبي سيكون له عواقب قانونية كبيرة، وعواقب سيئة جداً على سلامة الركاب اللبنانيين، مذكّراً بأنّ الطائرات التي تتحطم أخيراً بمعظمها يقودها طيارون من خارج الشركة الأم، وأن الطيارين اللبنانيين لن يسمحوا بالتلاعب بأرواح ركاب طائرات الشركة.
ومن جهتها، أكدت هيئة مكتب المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام في بيان لها رفضها «أيّ اعتداء على الحقوق والحريات النقابية»، محذّرةً الحكومة «من الاستعانة بأيّ عمالة لبنانية أو غير لبنانية لتحل محل العمالة الأساسية في المؤسسات والشركات بسبب الإضراب أو الخلافات الجماعية». ورأت أنّ «الإقدام على هذه الخطوة من أي حكومة هو اعتداء على القانون، ومخالفة صريحة لأبسط قواعد المفاوضات الجماعية والمواثيق والأعراف الدولية».
جريدة الاخبار
انتخابات الشمال في مهبّ جريمة ضهر العين
وسط سجال متجدّد بشأن سلاح المقاومة، وضبابية تلفّ موعد جلسة طاولة الحوار المقبلة، جاء مقتل شقيقين من تيّار المردة بسلاح عنصر قواتي، ليضع شكل الانتخابات ومصيرها في محافظة الشمال غداً، في صدارة الاهتمامات، وعلى محك كيفية معالجة الحادثة قبل التوجّه إلى صناديق الاقتراع
أظهر السجال المستجد حول الاستراتيجية الدفاعية، تحمية عالية لدى مختلف الأطراف، استعداداً لـ«مبارزة» جلسة الحوار المقبلة، ما رفع منسوب التوقعات بأن تشهد طاولة بعبدا نقاشات ساخنة قد لا تنفع معها أي اتفاقات أو تمنيات بالتهدئة، وخصوصاً أن ضابط إيقاع الحوار ورئيسه ومستضيفه، بات في نظر أحد المتحاورين طرفاً مع فريق دون آخر.
وفي هذه الأجواء، بدا موعد جلسة الحوار المقرر يوم الخميس المقبل، في 3 حزيران، موضع أخذ ورد بين الإعلام والمصادر، إذ ذكر عدد من وسائل الإعلام أن الموعد أرجئ إلى 17 حزيران، فيما نقل موقع «النشرة» عن مصادر قصر بعبدا أن ما يجري تداوله إعلامياً غير رسمي، وأن قراراً نهائياً لم يصدر بعد لجهة تحديد موعد الجلسة، معلنة أن بياناً توضيحياً سيصدر عن المكتب الإعلامي لقصر بعبدا في الساعات الـ24 المقبلة.
لكن رسمياً، أعلن رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع، في حديث إذاعي أمس، أن الجهة التقنية المعنية في القصر الجمهوري، اتصلت منذ 3 أسابيع لإبلاغ مكتبه أن جلسة الحوار انتقلت إلى 17 حزيران، فرد بأنه رتّب برامجه على أساس أنها في 3 حزيران «وإذا كانت ستنقل الى 17 فإن لديّ أسباباً قاهرة تمنعني من الحضور»، متمنياً «تأجيلها الى نهاية الشهر ليتمكن الجميع من الحضور».
وفيما كان السجال محتدماً حول سلاح المقاومة، والضباب يلف موعد جلسة الحوار المقبلة، ظهر سلاح آخر في بلدة ضهر العين في الكورة، أدّى إلى مقتل شقيقين من تيار المردة بسلاح قواتي، ما ترك حالة ترقب شمالية على أبواب المرحلة الأخيرة من الانتخابات البلدية والاختيارية، برغم تأكيد مصادر مطلعة أن سبب الإشكال فردي «وهو استكمال لخلاف حصل منذ أيام».
وفيما تتجه الأنظار إلى ما سيقوله رئيس تيّار المردة النائب سليمان فرنجيّة في مؤتمر صحافي يعقده اليوم، للحديث عن الموضوع، أصدر التيار بياناً اتهم فيه «المسؤول القواتي حنا البرساوي» بقتل الشابين طوني ونايف صالح، وذكر أن إشكالاً كان قد حصل منذ يومين «تعرّض خلاله أحد الشهيدين للضرب ما استدعى نقله الى المستشفى، واعتّقل أولاد البرساوي على أثر الحادث، وبعدما توسط المردة أسقط الشهيد الدعوى وخرج المسجونون. وما إن أفرج عنهم حتى كان الرد من والدهم حنا البرساوي الذي شهر بندقيته وقتل الشابين».
وفي بيان مشترك، استنكر النائبان ستريدا جعجع وإيلي كيروز «الحادث الأليم»، وتقدما «باسم القوات اللبنانية من أهل الفقيدين وأحبائهما بأحر التعازي القلبية»، وأشارا إلى أن مطلق النار والشابين القتيلين ينتمون جميعاً إلى بلدة بزعون في جبة بشري، مضيفين «إن الحادث طابعه شخصي عائلي ومحلي بحت، ولو أن الفريقين المعنيين ينتميان أصلاً الى جهات سياسية مختلفة». وإذ ذكرا أن البرساوي أطلق النار دفاعاً عن النفس، تركا للقضاء «الكلمة الفصل»، وأعلنا تواصل مساعي أهالي بزعون لتسليم الفاعل إلى السلطات المختصة، وأن القوات «ترفع الغطاء عن أي شخص له علاقة بالحادث».
ولفت أنه برغم إعلان «المردة» إسقاط الدعوى على خلفية الإشكال السابق، وعدم تطرق جعجع وكيروز لهذا الموضوع، فإن الوكالة الوطنية للإعلام، بعدما أعادت سبب «الإشكال» إلى خلاف «وقع منذ يومين بين كل من أولاد حنا برساوي وطوني صالح»، بدت كأنها تعزو قتل الشابين إلى أنه «... ولم يتم إسقاط الدعاوى كما كان متفقاً».
وأتت هذه التطوّرات التي تنذر بالاستفحال إذا لم تعالج بطريقة تسحب فتيل التوتر بين أنصار فريقين سيتوجهان غداً إلى صناديق اقتراع واحدة في أكثر من منطقة، بعد نهار حافل بالسجال المستجدّ منذ كلام رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن مقوّمات الاستراتيجية الدفاعية المتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة، حيث كان قائد القوات اللبنانية قد واصل حملته على سليمان، مستنداً هذه المرة إلى أن دفاع «الفريق الآخر» عنه «أكبر دليل» على أن موقفه في شأن الاستراتيجية الدفاعية هو موقف هذا الفريق، ورأى أنه «كرئيس جمهورية توافقي عليه أن يأخذ في الاعتبار وجهات نظر كل الأفرقاء». ورد على الدعوات إلى سحب وزرائه من الحكومة بـ«إذا كان هناك من لا يعجبه وجود القوات في الحكومة فبإمكانه أن يتركها».
ضبابية حول موعد جلسة الحوار المقبلة والتسخين مستمر على جبهة الاستراتيجية الدفاعية
ومن دون تسميته، فسّر حزب الوطنيين الأحرار موقف رئيس الجمهورية بأن «نشوة المناسبة وأدبياتها فرضت موقفاً معيناً عند هذا الطرف أو ذاك». أما حزب الكتلة الوطنية، فتناول المعادلة الثلاثية، على طريقته، ناسفاً عن غير قصد المطالبات بحصر الدفاع بالجيش، عبر قوله إنه في الحروب مع الكيان الصهيوني فإن الشعب والجيش «هما أكثر من سيدفع الثمن. فالمقاومة محصّنة بخنادقها ومقارها الخفية والمموّهة»، ليستنتج أن هذه الحروب «لن تعود بالفائدة إلا على طرف واحد، إنه الطرف الثالث في الثالوث الذي ابتدعوه في البيان الوزاري».
ووسط غياب أي موقف لنواب المستقبل، لليوم الثاني على التوالي، بعد التضامن الضمني مع جعجع منذ 3 أيام، ظهر رئيس كتلتهم فؤاد السنيورة، في الكويت، مستعيداً في عشاء لمتخرّجي الجامعة الأميركية، مقولته عن «فحص الدم»، بادئاً بأن «التجربة اللبنانية الفريدة» تحتاج «إلى الحماية المستمرة من العنف والتطرف وسيطرة الرأي الواحد، وإلى تحييدها عن الصراعات والنأي بها عن ممرات الفيلة»، مبتكراً معادلة «ليس التحييد حياداً»، ونافياً وجود «تناقض بين لبنانيتنا وعروبتنا، ونرفض أصلاً أي نقاش ينطلق من موضع إطلاق التهم وتخوين الآخر، فقط لأنه لا يتفق مع رأينا ظناً من البعض أنه يحتكر الحقيقة الوطنية والعروبة».
وفي المقابل، وتأكيداً لمعادلة الجيش والشعب والمقاومة، زار وفد من كتلة الوفاء للمقاومة، قائد الجيش جان قهوجي، مهنئاً بذكرى المقاومة والتحرير. ودفاعاً عن رئيس الجمهورية، قال النائب نواف الموسوي، إن موقف الرئيس «يعبّر عن الإرادة الوطنية الفعلية والحقيقية للبنانيين الشرفاء، لا عن فريق من اللبنانيين بحسب ما ظهر أحدهم وقال». ورأى النائب السابق الياس سكاف، أن جعجع «مكلف إضعاف» موقع الرئاسة، وله «غايات تستهدف ابن المؤسسة العسكرية التي لطالما عانى تاريخياً مشاكل معها»، ودعاه إلى سحب وزرائه من الحكومة إذا كان غير موافق على مواقف «رئيس الجمهورية المنسجمة تماماً مع خطاب القسم والبيان الوزاري».
جريدة الاخبار
فرنجيه: الانتخابات ستحصل بهدوء وفي وقتها
ولن أضغط بعد اليوم على ناسنا لضبط النفس

النائب فرنجيه متكلماً في مؤتمره الصحافي. (طوني فرنجيه)
زغرتا- "النهار":
شنّ رئيس "تيار المرده" النائب سليمان فرنجيه هجوما عنيفا على رئيس الهيئة التنفيذية لحزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع على خلفية حادث ضهر العين، فوصفه "بانه مجرم خارج من السجن زرعوه في قلب الطائفة المارونية لتقوية نفوذهم او مشروعهم السياسي في هذه الطائفة". واذ اكد انه "لم تعد هناك مصالحة مع جعجع، والدم بيننا وبين القوات يزداد"، طمأن الى ان "الانتخابات البلدية والاختيارية في الشمال ستحصل، وستمر بسلام وبكل هدوء". لكنه اشار الى "انني لن اضغط على ناسنا لضبط النفس... ولن امنع اي احد عن اي شيء... ولتكن الدولة مسؤولة عن امن الجميع".
المؤتمر الصحافي
عقد فرنجيه مؤتمرا صحافيا في مكتبه في بنشعي امس، حضره النائب اسطفان الدويهي، وعدد من المناصرين. واستهله قائلاً: "لا احد كان يرغب في حصول ما حصل في ضهر العين. واتقدم بالتعازي من اهالي الشهيدين اللذين سقطا بالامس في ضهر العين، وخصوصاً انهما شقيقان، واحدهما تزوج حديثاً وزوجته حامل في شهرها السادس. الاشكال حصل قبل ايام، وتدخّل المصلحون، وتمّ بعد ظهر امس (اول من) امس اسقاط الحقّ واعطي المراجع المختصة. وللشقيقين الشهيدين شقيق آخر حصل معه الاشكال الاول وضُرب ودخل المستشفى ولا يزال فيه، وعاد وتدخّل المصلحون، وتكلموا معنا في الموضوع. ونحن لم نتكلم مع احد، بل هم الذين تكلموا معنا وطلبوا ان نحلّ المسألة، وللجميع مصلحة في حلّ المشكلة. فكان جوابنا الى جانب الحل ماذا تريدون ان نُقوم به. فطلبوا اسقاط الحق، فأُعطوا اسقاط الحق. وبعد الظهر، حصل اتصال بين بعضهم وحصل تلاسن ربما على الهاتف. والقضاء سيحدد ذلك لاحقاً.
لكن اهم ما في الموضوع ان هناك فريقاً كان اعزل، وآخر مسلحاً. ومهما قيل او يقال في هذا الشأن، هناك شابان توجها بسيارتهما قد يكون ليقولا اي شيء، لكنهما لم يكونا مسلحين. وقد اطلق على صدر كل منهما خمس رصاصات من بندقية "كلاشينكوف"، فسقطا شهيدين (...) اسأل لماذا لم يحصل اي اشكال في الساحة المسيحية طوال تلك الفترة عندما كان بعضهم في السجن؟ لم يحصل خلال فترة سجنه اي اشكال مسيحي - مسيحي. ولماذا عاد المسيحيون ليتقاتلوا بينهم اليوم عندما خرج هذا الشخص من السجن؟ ولماذا نرى ان الاشكالات تقع بين فريق مسيحي و"القوات اللبنانية" في كل الاشكالات المسيحية-المسيحية التي حصلت منذ خروج هذا الانسان من السجن؟ العونيون و"القوات اللبنانية"، "المرده" و"القوات اللبنانية"، واي فريق مسيحي آخر و"القوات اللبنانية". دائماً القوات هم المظلومون والمعتدى عليهم.
صحيح، ان لا احد يقدر على تعويض ذوي الشهداء اولادهم، ولا احد يقدر على ان يعوض امهما خسارة ولديها. كذلك ما لا احد قادر على ان يعوض والدهما. كل ما يمكننا ان نفعله هو ان نقف الى جانب الوالدين في هذا المصاب الاليم. ومواساتهما والتخفيف عنهما. قد يدعو بعضهم الى عدم الاستغلال السياسي. لكننا ما تعودّنا استغلال الدم للوصول(...).
اوجه نداءً الى كل الذين يدعمون هذا الحزب او هذا الشخص- لان لا مشكلة لنا مع الحزب والمؤسسة، وهناك اناس كثيرون في مؤسسة" القوات اللبنانية" نحترمهم ونقدرّهم- اقول لهم انكم لا تدعمون رجلاً سياسياً قائداً لمؤسسة، بل تدعمون مجرماً خارجاً من السجن زرعوه في قلب الطائفة المارونية لتقوية نفوذهم او مشروعهم السياسي في هذه الطائفة. وهذا المجرم بقي مجرماً، وبقي هذا المشروع مشروع فتنة، وبقي تاريخ هذا الشخص اجرامياً ودموياً، وهو محكوم بالاعدام خُفّض حكمه بقانون العفو الى مؤبد وخرج بقانون، وليس بعفو او براءة. وبقانون فُصّل على قياسه، خرج من السجن.
واذكّر كل من يدعم هذا الشخص، من (رئيس الحكومة) الشيخ سعد الحريري او اي مسؤول في الدولة، بانه يدعم مجرماً ويعملون على تقويته داخل طائفته. وبذلك يكون يدعم مجرماً عن طريق سياسة معينة.
وعلى رغم الجو الذي وصلنا اليه عشية الانتخابات، نريدها ان تمرّ بهدوء، وان تكون ديموقراطية. هم يحبون هذا التعبير، ونحبه ايضا. هم يحبونه في الشكل، ونحن نحبه بالشكل والمضمون. هم يعيشون على الفتنة، ونحن نعيش على النهضة والريادية ومحبة الناس لنا.
هم يعيشون على خوف الناس منهم(...). والبيان الصادر عن نائبي القوات يقول ان (ما حصل) كان دفاعا عن النفس. فاين هو هذا الدفاع عن النفس؟ الدفاع عن النفس يكون عندما يطلق احد عليك النار، فتطلق عليه النار في المقابل. ويكون دفاعاً عن النفس، عندما يضربك احد بعصا، فتضربه بعصا. ولكن ان يشتمك فتُطلِق عليه النار، فهذا ليس دفاعاً عن النفس. هذا يعود الى النفس الذي ينشرونه في المنطقة للتسبب بالمشاكل.
الانتخابات ستحصل، واطمئن الى انها ستمر بسلام وبكل هدوء. لكن وظيفتي ليست الحلول محل الاجهزة الامنية، ولا محل الدول. ولن انزل بعد اليوم الى الطرق لأمنع ناسي واهلي من فعل اي شيء، ولن اضغط على ناسنا لضبط النفس. وما رأيتموه المرّة السابقة في حديثي عبر الهاتف لن تروه بعد اليوم. واعتذر من كل فردٍ طلبت اليه ممارسة ضبط النفس. فلتكن الدولة مسؤولة عن امن الجميع. هم يريدون الدولة، ونحن نريدها. ولتكن الدولة مسؤولة عن كل انسان في كل منطقة على مساحة هذا الوطن. ما من احد مسؤول عن احد، لا سياسياً ولا امنياً ولا بأي امر.
"لا مصالحة مع جعجع"
• هل صحيح ان هدف الحادث الغاء الانتخابات في الشمال؟
- الحادث اليم، لكن الانتخابات ستحصل في وقتها. قد تلغى في بلدة ما، لكن الانتخابات ستحصل في وقتها.
• في اي ظروف ستحصل الانتخابات؟
- اطالب الدولة بحماية الناس، وليست هذه وظيفتي، بل وظيفة الاجهزة الامنية. ونحن في دولة القانون والمؤسسات.
• هل ترى ان الحادثة ستؤدي الى فرز سياسي؟
- لا، لكل انسان حقّه في ان ينتمي سياسياً الى المكان والموقع الذي يريد، والقضاء هو الذي يحقق ويحدّد الفاعل والمجرم، كما عليه، خصوصاً الاجهزة الامنية التي تعطيه المعلومات، ان يحدّد من المحرّض. اثق بالقضاء عموما، وليس ببعضه، وخصوصاً ببعض الاجهزة الامنية التي تعطي القضاء المعلومات. وهنا اعود الى حادثة "ابو جو" عندما استشهد. لقد اطلق النار عليه من مسدس "كولت" عيار 45 ملم، ووجدت قربه سبع فراغات رصاص من نوع "كولت" 45 ملم. ويقول تقرير مخابرات الجيش ان الشخص الذي اوقف يستعمل مسدس "كولت" 45 ملم.
والاجهزة لم تعثر على المسدس، بل وجدت الفراغات. "ابو جو" قتل بهذا المسدس، فقيل ان الموقوف اطلق لعدم كفاية الدليل ولعدم العثور على ادوات الجريمة. فهل يمكن الوثوف باحكام هذا القضاء مئة في المئة؟ احدهم سقط شهيداً بمسدس من هذا النوع وهذا العيار، والفراغات قربه، والشخص الذي اوقف يعرف الجميع انه يحمل هذا المسدس، لكنهم ادّعوا انهم لم يجدوا المسدس، فاطلقوه. لكننا نعرف الجهاز الامني الذي كان موجوداً على الارض، وكيف تم اخفاء المسدس. فكيف اذن قُتل الرجل؟
• هل قبضت الاجهزة الامنية على قاتل الشقيقين وهو المسؤول القواتي في ضهر العين؟
-جعجع يضغط على ناسه لئلا يتصرفوا عشوائيا. ومن اطلق النار على الشابين الشهيدين في ضهر العين هو المسؤول "القواتي" هناك، وليس شخصاً عادياً. وعلى المسؤول ان يشغّل عقله اولا، ثم زنده ومسدسه. مسؤولنا في المنطقة هو المحامي رامي لطوف، ولا اريد التقليل من قيمة احد.
لكن عندما جاء الشابان للحديث مع المسؤول عندهم، شهر سلاحه وقتلهما. فاذا كان المسؤول في القوات يتصرف في هذا الشكل، هذا يعني ان النفس هكذا. ولذلك لن اضغط بعد اليوم على احد. لا اقول انني رفعت الغطاء عن احد، لكنني كنت اقوم بعمل لا يعنيني، وكنت امارس مهمات على الدولة القيام بها.
• ماذا عن مصير المصالحة مع جعجع؟
- لم تعد هناك مصالحة مع جعجع. فالدم بيننا وبين "القوات" يزداد، ودماء شهدائنا غالية، ودمنا ليس اغلى من دماء شهدائنا الذين يسقطون تباعا. انطلاقا من ذلك، لم يعد هناك من مجال للمصالحة.
نحاس في مواجهة «الإرث البشع
يستعدّ وزير الاتصالات شربل نحّاس لخوض المزيد من المناقشات في مجلس الوزراء لتصويب مشروع موازنة عام 2010، وهو لذلك يكرر أن تحت إبطه ملفاً واحداً: تغيير نمط تكريس الموازنة كأرقام، نحو تحقيق موازنة قائمة على الأهداف الاجتماعية والاقتصادية والتنموية التي تعهّدت بتحقيقها الحكومة في بيانها الوزاري
رشا أبو زكي
«إنه الإرث البشع الذي ساد خلال 30 سنة ماضية في إدارة لبنان اقتصادياً ومالياً، وهذا الإرث لن يستمر...»، بهذا الوضوح أكد وزير الاتصالات شربل نحاس ملامح النقاش الذي سيسود في جلسات مجلس الوزراء التي ستعود إلى استكمال مناقشة مشروع الموازنة، بدءاً من مطلع الأسبوع المقبل. فالنمط الاقتصادي الذي تمجده التصريحات الدعائية التي يطلقها بعض الوزراء في مجلس الوزراء ستصبح على المشرحة، والانطلاق في مناقشة موازنة عام 2010 سيكون من المؤشرات الاقتصادية والمالية الغريبة التي يحاول فريق أمن الحكومة إخفاء حقيقتها عبر تمجيدها، فيما هي ـــــ وفق نحاس ـــــ تحتاج إلى لجان مختصة لمناقشة ظواهرها... والمحاضرة التي قدمها نحاس بدعوة من اللجنة الاقتصادية في التيار الوطني الحر، في مسرح مدرسة «الساينت كوير» ـــــ سيوفي، أظهرت شكلاً من المعاناة التي يواجهها فريق «الإرث البشع» في جلسات مجلس الوزراء، معاناة تترجمها المواجهة بين خبير اقتصادي يرى أن فصل القضايا الاجتماعية والاقتصادية عن مناقشة الموازنة، مسألة في منتهى الخطورة، وفريق «المحاسبجية» الذي يصر على عدم وجود علاقة بين الموازنة وما تعلنه الحكومة من أولويات وأهداف تنسجم مع أولويات وأهداف المواطنين!
«كلا، ليس لدينا أي التزام في خفض الدين العام إلى الناتج المحلي، ولا في زيادة الفائض الأولي، وكل مَن يقول غير ذلك يخالف البيان الوزاري»، هذا ما أكده نحاس، شارحاً أن زيادة الفائض الأولي هي الصافي بين ما تأخذه الدولة من الناس من دون مقابل، لخدمة عدد قليل من الدائنين، وبين ما تنفقه على أمور كثيرة بعضها يصيب المواطنين وبعضها لا يصيب إلا مصالح البعض.
ورأى أن لبنان قائم حالياً على اعتبارين: الأول هو وجود حكومة الوحدة الوطنية «على علّاتها»، فهي تضم الجميع، ما يفترض أن يكون النقاش عميقاً وجدياً، لكن ما يحدث هو «فركشة» ما يُتَّفَق عليه بعد الخروج من جلسات الحكومة. فليست «بسيطة»، وفق نحاس، «تطيير» قانون الانتخابات البلدية، وليست «بسيطة» الاتفاق بين وزارة المال ووزارة الاتصالات على مواضيع تتعلق بعلاقة الوزارة بهيئة أوجيرو، وفجأة بسحر ساحر، «تطير» ثلاثة أسطر من الموازنة كانت تشير إلى هذا الموضوع، إذ إن هذه السلوكيات ليست «شطارة»، لا بل هي تكسر الثقة وتدفع إلى الاستنتاج أنه يُغامَر بأشياء كبيرة جداً، لكن بوسائل صغيرة جداً.
أما الاعتبار الثاني، فهو مقولة يرددها البعض، وتقول: «نحن عائمون بالأموال»، إلا أن الواقع يشير إلى أن هذه الأموال تحديداً ندفع عليها كميات هائلة من الفوائد، ونوظّفها في الخارج، وفي ظل ذلك لا يمكن أبداً المطالبة بزيادة الضرائب، إلا إذا كان الهدف هو مراكمة الأموال لزيادة دفع الفوائد عليها!
«ليس من الهيّن أن ننسى السنوات الماضية»، هكذا ينتقل نحاس إلى مقاربة موضوع موازنة عام 2010، فالموازنة دستورياً، هي قانون يشمل كامل إيرادات الدولة ونفقاتها، وهنا، كيف من الممكن إمرار عبارة في الموازنة تقول إنه «توجد نفقات مرتقبة من خارج الموازنة»، ويجيب ساخراً: «إذا كانت مرتقبة، فهي من المفترض أن تكون ضمن الموازنة»!
لا قطع حسابات، بل الكشف عن كل حسابات الإدارة المالية
ويشرح نحاس الوهن الحاصل في الإدارة المالية والاقتصادية للبلاد، مستعيناً بالمؤشرات المالية الصادرة عن وزارة المال نفسها عن عامي 2008 و2009، فهي تشير إلى أن الودائع ارتفعت 42 في المئة، وزاد الاستيراد 38 في المئة، وفي الوقت نفسه ارتفع الناتج المحلي بالقيمة الاسمية 40 في المئة. مؤشرات متقاربة كهذه، تستدعي ـــــ وفق نحاس ـــــ الإسراع في تأليف لجنة مهمتها دراسة ظاهرة كهذه، إذ عندما ترتفع الأسعار المحلية 18 في المئة خلال سنتين، فيما الأسعار العالمية شهدت ثباتاً، فهذا يعني أن ما ينتجه الاقتصاد اللبناني لم يعد قابلاً للتصدير، ما يدل بديهياً على أن المواطنين نقلوا أعمالهم إلى قطاعات لا يمكن استيرادها أو تصديرها، ولا منافسة لها من الخارج. والأكيد، أن لبنان لا يصدّر مطاعم ولا شركات أمنية، ولأن هذه القطاعات غير معرّضة للمنافسة، فهي محكومة بسوق ضعيفة، وتوسّعها إلى خارج السوق المحلية حظوظه قليلة جداً. من هنا، فإن هذه القطاعات تعتمد على يد عاملة غير مؤهّلة وافدة من الدول المجاورة، وعائلاتها حكماً تعيش خارج لبنان، أي لا يمكن العامل اللبناني المنافسة في سوق عمل كهذه، فيكون الحل الوحيد أن يهاجر إلى الخارج، ليأتي بالتحويلات، إذ تبين أن عدد القوى العاملة تراجع ما بين 2004 و2007، لا بل إن نصف اللبنانيين ما بين 18 و35 عاماً هاجروا إلى الخارج!
أما من بقوا منهم فلن يجدوا أمامهم سوى الوظيفة العامة، وهنا أيضاً تتداخل الضغوط والمحسوبيات، ليدفع الشباب إلى الهجرة أيضاً، وهكذا يصبح لبنان منتجاً فقط لشباب جاهزين للتصدير!
وانتقد نحاس خلق جزر في القطاع العام، كما يحدث في «أوجيرو»، أو خلق شركات يطلق عليها صفة «الخاصة»، وهي ليست كذلك، مشيراً إلى أن الموضوع اسمه «فك التشابك في مهمات الإدارة العامة»، وخصوصاً حين تنشأ إدارات موازية في الإدارات العامة نفسها مثل مكاتب الـ UNDP التي تتحدث عن إصلاح القطاع العام، وإذا جرى التدقيق بموظفيها يتبين أنهم تابعون إلى بعض الجهات النافذة، لتكون نهايتهم موظفين في مؤسسات الأمم المتحدة.
وبحسب نحاس، فإن لبنان اليوم أمام ظرف هو عبارة عن تحدٍّ وفرصة، فإمّا الاستمرار في الواقع الحالي، أو القول إن هذا النمط الاقتصادي هو نفسه الذي كان سائداً في السنين الثلاثين الماضية، وعلينا الخروج من هذه الحالة، والنظر إلى الموازنة من هذا المنطلق. فالموازنة تفترض معرفة من أين تؤخذ الإيرادات وأين تدفع النفقات، لكونها لها مفاعيل مباشرة على المواطنين والمؤسسات وتؤثر على الادخار والخدمات وعلى الأسعار. ورأى أن مَن تأخر 5 أشهر لا يستطيع التذرّع بالوقت لمنع الحكومة من مواجهة تحديات موجودة في الموازنة وعمرها أكثر من 30 عاماً. وأضاف: «لقد قلنا إن هذا الإرث البشع للفترة الماضية من غير المقبول أن يستمر، وبالتالي يجب الكشف عن كل حسابات الإدارة المالية، ويجب تبويب موازنة عام 2010 وإخراج جميع البنود التي ليس لها علاقة بالموازنة.

100 مليون دولار
هو ما أنفقه وزير الاتصالات السابق جبران باسيل لتوسيع شبكات الخلوي، في مقابل خفض الأسعار. ويشير نحاس إلى أن هذه الحركة الصغيرة أنتجت مفاعيل كبيرة، فارتفع عدد المشتركين بنسبة مئة في المئة خلال عام.

إنهم مكتسبو مهارات الحرب!
بين عامي 1973 و1975، ارتفعت أسعار النفط ارتفاعاً كبيراً، بالتزامن مع بدء الحرب الأهلية في لبنان. وكان هذا الارتفاع أساسياً لتمويل حرب دامت أكثر من 25 سنة متواصلة. وخلال هذه الأعوام نشأت الميليشيات وسيطرت على كل المرافق، وانتشرت ظاهرة الجامعات الخاصة لتصدير الشباب، وبدأ البعض باكتساب مهارات في الإدارة المالية، وبالتالي فإن السياسة الاقتصادية والاجتماعية والمالية المتبعة اليوم، وفق وزير الاتصالات شربل نحاس، ليست غباءً ولا صدفة، بل مهارات مكتسبة!
جريدة الاخبار

Friday, May 28, 2010

البيت الأبيض يؤكد لـ«السفير» استمرارها «تأكيدا لسيادة لبنان على أراضيه»
هل تقترب المساعدات الأميركية إلى الجيش من «لحظة الحقيقة»؟

جو معكرون

واشنطن ـ جو معكرون
في المقارنة بين زيارة الرئيس اللبناني ميشال سليمان في كانون الاول الماضي وزيارة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الى العاصمة الاميركية هذا الاسبوع، لعل الفارق
الرئيسي هو موجة التشاؤم التي تحيط بقضية المساعدات العسكرية الأميركية للقوات المسلحة والقوى الأمنية في لبنان، ما دفع البعض الى التساؤل اذا ما بدأت الادارة
الاميركية تعود تدريجيا الى مقاربتها العسكرية التقليدية لبيروت ما قبل العام 2006.
في نهاية العام الماضي كان هناك نوع من الزخم الايجابي أو النظرة التفاؤلية، تبعها انعقاد اللجنة العسكرية المشتركة بين البلدين في شهر شباط الماضي. لكن هذه
المرة، وبحسب مصادر لبنانية، لم يتطرق النقاش مباشرة الى موضوع المساعدات العسكرية بل ركز على قضايا إقليمية مع الاكتفاء بالحديث عن ضرورة الاستمرار بهذه المساعدات
بدون اتخاذ أي خطوات ملموسة.
الباحث المتخصص في الشؤون الدفاعية في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية آرام نركيزيان يقول لـ«السفير» إن برامج المساعدات العسكرية الى الجيش «تُراجع وتُقيّم
باستمرار. لم نصل بعد الى نقطة اللاعودة في السياسة الاجمالية، لكننا نقترب من لحظة الحقيقة. نتحرك تدريجيا الى مكان حيث إما ستتابع الولايات المتحدة النمط
الحالي من المساعدات العسكرية الذي يسمح بتنفيذ خطة الجيش اللبناني بالتسليح على مدى خمس سنوات أو سنرى خفضا في مستوى المساعدات».
ويؤكد نركيزيان انه لا يمكنه توقع ماذا سيحصل نظرا الى المتغيرات الاقليمية، معتبرا ان اندلاع حرب في المنطقة سيؤثر حتما وبسرعة على مستوى المساعدات العسكرية،
ويضيف «اذا كان التاريخ معيارنا، فنحن نصل الى مرحلة حيث لدى الولايات المتحدة تعب كاف من لبنان لتبدأ التفكير بتقليص المساعدات ليس كعقاب بل لأنه ليس هناك
سياسة أميركية متمساكة تجاه لبنان».
ينفي مسؤول في الادارة الاميركية لـ«السفير» حصول أي تمهل في المساعدات العسكرية الى الجيش اللبناني قائلا «تبقى الادارة ملتزمة بدعم سيادة لبنان واستقلاله
وبتطوير مؤسسات الدولة في لبنان» ويتابع «نحن نمضي قدما بمساعدة عسكرية وأمنية مستمرة من أجل تعزيز قدرات القوات المسلحة اللبنانية والقوى الامنية للمساعدة
على ضمان ان بوسع لبنان توفير أمنه الخاص وتأكيد سيادته على جميع أراضي لبنان».
لا تزال الفكرة السائدة في الإدارة الاميركية ان دعم الجيش يعني في مكان ما إيجاد توازن مع «حزب الله» كما يساعد على مكافحة الارهاب في المنطقة، لكنّ هناك اقتناعاً
متزايداً داخل ادارة الرئيس باراك أوباما ان الغاية السياسية وراء تسليح الجيش التي كانت بين عام 2006 وأواسط عام 2009 لم تعد فعالة.
يقول نركيزيان «الافتراض ان تدريب الجيش وتسليحه أدى الى المزيد من الاستقرار والبيئة الآمنة يمكن التنبؤ بها صحيح، لكن هذا ليس محركا كافيا للاستقرار في لبنان».
ويرى ان البنتاغون كان «حذرا منذ السبعينيات من منطق الانخراط في لبنان على مستوى الاستثمار عسكريا مثل إرسال قوات في الثمانينيات أو الصورة الاجمالية في التعاون
والمساعدات الامنية لأنه كان دائما هناك سؤال ماذا نحاول تحقيقه هنا».
رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري حرص على لقاء رئيسة اللجنة الفرعية للعمليات الخارجية التابعة للجنة الاعتمادات المالية في مجلس النواب نيتا لوي، التي لديها
دور مؤثر في التصديق على المساعدات التي تقررها الادارة الاميركية. وقال مدير الاتصالات في مكتب لوي، مات دينيس، لـ«السفير» انها بحثت مع الحريري في «عملية
السلام في الشرق الاوسط ومنع ايران من الحصول على أسلحة نووية ومنع تهريب الأسلحة التي تقوض استقرار المنطقة».
وعقد الحريري لقاء دام نصف ساعة مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السيناتور جون كيري سبقه لقاء قهوة مع أعضاء اللجنة بمن فيهم الاعضاء الجمهوريون
ريتشارد لوغار وجون باروسو. وذكرت «فورين بوليسي» ان أحد أعضاء الكونغرس سأل الحريري «لماذا لا ينزع سلاح حزب الله»، فكان رده ان هذا الامر «يؤدي الى حرب أهلية».

ويعتبر نركيزيان ان الكونغرس «بطيء جدا في النظر الى ايجابيات بناء الجيش اللبناني ونظرا الى التعب من لبنان في الولايات المتحدة سيكون من الصعب جدا التوسع
أبعد من المستوى الحالي من المساعدات العسكرية الاميركية الى لبنان»، مشيرا الى وجود تشكيك تاريخي في الكونغرس بموضوع المساعدات العسكرية «بسبب هواجس متعلقة
بأمن اسرائيل والتصور بأن لبنان بلد مفكك وفوضوي ومعقد».
وقال أحد موظفي الكونغرس الذين يتابعون ملف المساعدات العسكرية للبنان لـ«السفير» ان لجنة الاعتمادات المالية أقرت مساعدة دفاعية بقيمة 100 مليون دولار الى
لبنان لعام 2010 وما يجري الآن هو «تقييم» طلب الادارة بتخصيص مبلغ مماثل لعام 2011 بدون تحديد ما سيكون موقف اللجنة من هذا الامر. لكن من خلال مراجعة الارقام
الاجمالية لهذه المساعدات، يبدو واضحا نمط تراجعها من 210,830 مليون دولار عام 2009 الى 141,5 مليون عام 2010 و102,5 مليون عام 2011. قد تعود هذه الارقام الى
الارتفاع أو تحافظ على مستواها في عامي 2012-2013 اذا سلمت الطائرات لبيروت لكن هذا قد لا يحول دون عودة المساعدات الى مستوياتها التقليدية على المدى الطويل.

ويذكر نركيزيان ان برامج المساعدات العسكرية المتوقع ان تصل في عامي 2012-2013، بما فيها الطائرات ذات سلاح خفيف، لم يحصل أي تغيير عليها «لم تصدر أي توجيهات
من الادارة لوقفها، على العكس كل الامور تسير على وتيرتها». ويشير الى انه لم يكن هناك أي تحديات تُذكر في الكونغرس لـ«تفويض نقل بعض المعدات الحساسة الى لبنان»،
لا سيما ان هذه المعدات بغالبيتها لا تصل الى «عتبة مالية معينة» تحتاج فيها الى موافقة الكونغرس، واعتبر في هذا السياق أن الكونغرس «لم يُختبر بعد» لنرى سياسته
حيال مساعدات الجيش ونقل الطائرات ذات السلاح الخفيف الى لبنان سيكون فرصة لهذا الاختبار. وتقلل مصادر أميركية لـ«السفير»، فضلت عدم الكشف عن هويتها، من تداعيات
مسألة صواريخ «سكود» على المساعدات الاميركية معتبرة ان «قصة السكود لا تضيف فعلا على النقاش النوعي في واشنطن حول ما هو حزب الله وما هو لبنان، لكن اذا أراد
أحدهم قتل المساعدات... أي عذر ينجح سواء كان سكود أو شيء آخر».
ويختم نركيزيان قائلا «نحن في مرحلة فيها نوع من الاهمال. شهد عام 2009 نهاية مرحلة، فيما تميز عام 2010 بمحاولة معرفة ماذا يجري في لبنان والمنطقة والسياسة
الاميركية الاشمل في الشرق الاوسط. من ناحية المساعدات الاميركية وآفاق السياسة، 2011 قد تكون لحظة الحقيقة. إما نرى فيها ثمار التعب من لبنان في واشنطن أو
الادراك أن الجيش اللبناني يلعب دورا إيجابيا في استقرار المشرق العربي وان هناك حاجة لمواصلة تسليحه وإضفاء الاحترافية على هذه القوة. حاليا، التعب من لبنان
يبدو أكثر ترجيحا».
وفي هذه الاثناء، يشارك لبنان هذا الاسبوع بشخص ممثل قائد الجيش العميد الركن البير كرم في مؤتمر كبار القيادات العسكرية في دول الشرق الاوسط وجنوب آسيا التي
تقع في منطقة مسؤولية «القيادة المركزية» في الجيش الاميركي. وينعقد هذا المؤتمر في «فندق فيرفاكس» في فيرجينيا تحت عنوان «الامن الاقليمي يتطلب تعاونا اقليميا».
وصرح المسؤول الاعلامي في هذا المؤتمر الكولونيل ميشال اسكويا لـ«السفير» ان قائد القوات المركزية في الجيش الاميركي الجنرال ديفيد بترايوس رحب بالحضور قائلا
«هذا المؤتمر لمناقشة مجالات فيها هواجس مشتركة وسبل التعاون لتقدم الامن الاقليمي. القيادة المركزية الاميركية ملتزمة بالعمل مع الحاضرين لتشجيع الامن والاستقرار
الاقليمي». وتحدث في هذا المؤتمر كل من المبعوث الاميركي الخاص جورج ميتشل والمساعد الخاص في البيت الابيض لشؤون الخليج وجنوب شرق آسيا دينيس روس، كما ألقى
مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الادنى جيفري فيلتمان كلمة في عشاء مغلق مع الحاضرين.
اليونيفيل تطمئن اللبنانيين: إسرائيل لن تحـارب! تلقت قوات اليونيفيل العاملة في الجنوب طمأنات إسرائيلية إلى أن لا عدوان قريباً على لبنان. لكن ذلك لم يمنع القوات الدولية من تنفيذ مناورة لإخلاء موظفيها المدنيين، بالتزامن مع اتهام سمير جعجع لحزب الله بكشف لبنان أمام إسرائيل
صور ـ آمال خليل
قبل أيام، طلب قادة إسرائيليون من قائد قوات اليونيفيل في الجنوب، الجنرال ألبرتو أسارتا، نقل رسالة إلى اللبنانيين بأن «يطمئنّوا، فإسرائيل لن تشنّ حرباً عليهم!»، حسبما ذكرت مصادر أممية لـ«الأخبار».
ومن المقرر أن يشهد الاجتماع الثلاثي الدوري الذي سيعقد في الايام المقبلة بين ممثلي الجيشين اللبناني والاسرائيلي برعاية اليونيفيل في رأس الناقورة، تشديداً من أسارتا على الطرفين بـ«تعزيز ضمانات اليونيفيل التي تلقتها من جميع الأطراف، بإبقاء الوضع الجنوبي هادئاً وتحت السيطرة عبر الالتزام بما وعدا به قيادة اليونيفيل كل على حدة، بأن الإرادة السياسية في البلدين لا تريد حرباً الآن».
وفي هذا الإطار، طالب مدير الشؤون السياسية والمدنية في اليونيفيل ميلوش شتروغر بتبديد الاجواء الاعلامية التي تبالغ في وصف الوضع الميداني جنوباً، ناقلاً تأكيد الاسرائيليين أن «المناورات التي يقومون بها تجري بعلمنا المسبق، وهي ذات طابع دفاعي يتعلق بالجبهة الداخلية ولا علاقة لها بأي تطورات في المنطقة أو في الدول المجاورة». وعلى ضخامتها، لم تجد الأمم المتحدة «حاجة الى اتخاذ إجراءات غير اعتيادية لمواكبة المناورات، كما لم تستدع تغيير قواعد الاشتباك المعتمدة وفق القرار 1701». وأكد شتروغر أن «جميع الجنود المنتشرين في إطار اليونيفيل، والقادمين من 31 دولة، يعملون وفقاً لقواعد الاشتباك ذاتها».
وبالرغم من أن الحرب قد تحصل فجأة على غرار عدوان 2006، يصر شتروغر على أن «مفتاح الحرب هو القرار السياسي غير المتوفر حالياً»، علماً بأن الجيشين اللبناني والإسرائيلي نفذا خلال الأيام الماضية مناورات عسكرية وتدريبات على التحرك في حال نشوب حرب، من المنتظر اختتامها مساء اليوم. وفيما يقر مصدر عسكري لبناني بأن التدريبات اللبنانية هي أقرب الى «العرض الإعلامي، فإن الاطراف الاخرى، أي المقاومة واليونيفيل وإسرائيل، تستعد جيداً لاحتمال الحرب».
ومن بين الاستعدادات الأممية، مناورة «التوعية الامنية» التي ستجرى لساعتين يوم غد السبت في استراحة صور السياحية، بهدف تدريب الموظفين المدنيين في اليونيفيل وعائلاتهم على كيفية التصرف والإجلاء في حال وقوع حرب. المناورة ليست الاولى من نوعها بل هي دورية ومشتركة بين قوات حفظ السلام في العالم، لكنها في جنوب لبنان، تحصل غالباً خلف أسوار المقر العام لقيادة اليونيفيل. واللافت أن «المناورة من أجل الحماية» المقررة يوم 29 أيار، سوف تنفذ بالتزامن مع اليوم العالمي لقوات حفظ السلام. وللمناسبة استبقت قيادة اليونيفيل الاحتفال يوم امس في الناقورة بعرض عسكري حزين، طغا عليه طيف 96 عنصراً لقوا حتفهم في زلزال هايتي، الى جانب الجنود الـ286 الذين سقطوا في جنوب لبنان خلال تأدية مهماتهم منذ عام 1978.
ولمناسبة مرور 3 سنوات على الاعتداءين اللذين استهدفا قوات اليونيفيل في الخيام والقاسمية، واللذين سقط فيهما 5 جنود من الكتيبة الاسبانية، اضافة الى اعتداء الرميلة اللاحق، أشار شتروغر الى أن بعض منفذي اعتداءي القاسمية والرميلة الصغيرين ألقي القبض عليهم فيما حوكم آخرون غيابياً. وبالنسبة الى منفذي اعتداء الخيام الذي وقع قبل 3 سنوات تماماً، فإن التحقيقات المشتركة الإسبانية ـــــ اللبنانية «السرية لم تنته بعد».
جنبلاط والحسن في دمشق
هذا على الحدود الجنوبية. أما الحدود الشرقية، فقد شهدت زحمة سير من لبنان إلى دمشق التي زارها النائب وليد جنبلاط حيث التقى معاون نائب الرئيس السوري اللواء محمد ناصيف، في حضور الوزير غازي العريضي وتيمور جنبلاط.
بدوره، التقى رئيس فرع المعلومات العقيد وسام الحسن رئيس فرع الاستخبارات العسكرية السورية في محافظتي دمشق وريف دمشق اللواء رستم غزالي. وبحسب مصادر مطلعة، فإن الزيارة تأتي في إطار التعاون الامني وتبادل معلومات «تمس أمن البلدين، وخاصة منها بعض المعطيات التي توافرت لفرع المعلومات من خلال التحقيق مع موقوفين في لبنان».
جعجع: برّي نقطة ضوء
وفي الداخل، استمر رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع في هجومه السياسي من باب سلاح المقاومة. وبعدما صبّ جام غضبه قبل أيام على رئيس الجمهورية ميشال سليمان، حوّل جعجع هجومه إلى حزب الله. فبعدما وضع الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله معادلة الحصار الصاروخي لشواطئ فلسطين المحتلة إذا ما حاصرت إسرائيل الشواطئ اللبنانية، اتهم جعجع أمس حزب الله بأنه «يكشف لبنان أمام اسرائيل»، لأنه «يضع البلد في موقع غير موقعه، كرأس حربة في أحد أعتى المحاور في المنطقة وفي واجهة الدفاع عن الجمهورية الاسلامية الايرانية». وكرر جعجع طرحه لأن يدافع الجيش عن لبنان «بواسطة 4 آلاف عنصر هم أكثر تدريباً من أفراد حزب الله»، مشيراً إلى أن «من غير المنطقي أن يُسوّق الرئيس سليمان لحزب الله لتلافي سهامهم».
وفي موقف لافت، وصف جعجع رئيس مجلس النواب نبيه بري بأنه «إحدى أبرز نقاط الضوء التي نأمل منها خيراً لترتيب الوضع اللبناني كما يجب». وبالنسبة إلى مشروع فرض عقوبات على إيران في مجلس الأمن الدولي، ربط جعجع الموقف اللبناني بموقف المجموعة العربية، وبكل من الصين وروسيا، مستغرباً مطالبة البعض بأن يصوّت لبنان ضد العقوبات إذا صوّتت روسيا والصين معها!
ولاقى هجوما جعجع على رئيس الجمهورية وسلاح المقاومة ردود فعل إضافية، كان أعنفها من الوزير السابق وئام وهاب الذي طالب النيابة العامة التمييزية بالتحرك لملاحقة جعجع على خلفية موقفه من رئيس الجمهورية، فيما دعا تيار التوحيد الذي يرأسه وهاب إلى ملاحقة جعجع «بتهمة مناصرة إسرائيل وتثبيط الروح الوطنية». بدوره، رأى لقاء «الأحزاب الوطنية» أن مواقف جعجع «المشبوهة تصب في خدمة العدو الصهيوني».
أما وزير الصحة محمد جواد خليفة، فرأى عقب لقائه رئيس الجمهورية ميشال سليمان أن الأخير «يتصرف اليوم على قدر المخاطر المحيطة بالبلد»، لافتاً إلى أن «انتقاد جعجع لكلام الامين العام لحزب الله بات وسيلة يعتمدها البعض لتأكيد وجوده السياسي، من دون الوصول الى النتيجة المبتغاة».
إلى ذلك، وضع رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون إطاراً مذهبياً للصراع مع إسرائيل، قائلاً إن «سنّة الجبل ودروزه ومسيحييه ليسوا مستعدين أبداً لأن يُمسّحوا تصرفات حزب الله، واذا افتعل مشكلة فعليه أن يتحمّل أوزارها، وأظن أن البيوت هذه المرة ستكون مغلقة»، في إشارة إلى إيواء المهجرين من الجنوب. ورداً على ذلك، سألت أمانة الإعلام في تيار التوحيد عما إذا كان «من باع منزل والده يريد المحافظة على منازل الدروز والسنة والمسيحيين».
جعجع يتابع هجومه على معادلة سليمان ونصر الله الثلاثية:
«حزب الله» يكشف لبنان... وأنا مع العقوبات على إيران

تابع رئيس الهيئة التنفيذية في «القوات اللبنانية» سمير جعجع حملته على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ومواقفه في ذكرى المقاومة والتحرير، وعلى «طرح الأمين
العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصر الله المتعلق بمعادلة الاستراتيجية الدفاعية القائمة على «الشعب والجيش والمقاومة، وهي المعادلة نفسها التي سبقه في التأكيد
عليها رئيس الجمهورية عبر «المنار».
ورفض جعجع، خلال مؤتمر صحافي عقده في معراب، قول نصر الله بأن «من يعارض هذه المعادلة يكون عميلاً ومتواطئاً»، معتبراً أن «من يكشف لبنان أمام إسرائيل في الوقت
الحاضر هو حزب الله، الذي يضع البلد في موقع غير موقعه، وفي مكان لا نعرف معه إن كان سيبقى وطناً، بدون إرادة شعبه وحكومته، في ظل ما تشهده المنطقة من حالة
غليان. ويضعه كرأس حربة في أحد أعتى المحاور في المنطقة وفي واجهة الدفاع عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية».
وذكر جعجع بالبندين الثالث والرابع من البيان الوزاري واللذين «يؤكدان سيادة الدولة ومرجعيتها في قرار السلم والحرب».
وقال «إن عبارة «لبنان بشعبه وجيشه ومقاومته» هي جملة ذات طابع إنشائي وضعت في البيان الوزاري لتفادي حصول مشكلة». وسأل «حزب الله»: «اين هو من البندين الثالث
والسادس في البيان الوزاري؟ وهل الحكومة اللبنانية من اتخذت القرار بجلب الصواريخ؟».
وانتقد «من انبرى الى الدفاع عن رئيس الجمهورية في الفترة الاخيرة»، متسائلا «اين كانوا حين كنا نطالب بانتخاب الرئيس ميشال سليمان في الماضي؟». وشرح قول سليمان
بأن «خيار المقاومة هو الخيار عندما لا يكون هناك توافق في القوى»، وكأنه يقول يجب تثبيت سلاح حزب الله ما دام ليس هناك توافق في القوى، أي يجب بقاء الوضع كما
هو عليه، الأمر الذي نرفضه». ولفت إلى أن «ما قاله رئيس الجمهورية في خطاب القسم لا يتوافق مع ما قاله في مقابلته مع المنار».
وأوضح انه لا يشن حملة على سليمان، «فحين دعا الأخير الى الاصلاح كنا من أول الداعمين له، ولكن في مسألة الاستراتيجية الدفاعية موقفنا مغاير».
ولفت الى أن «ما نشهده اليوم هو أن حزب الله يقرر ويطلب منا السير وراءه، وهذا أمر مرفوض، إذ أن استراتيجيتنا مبنية على أن تقوم قوة لبنان في قوته، ولكن من
المستحيل ان يكون لبنان قوياً إلا بجيشه ودولته ومؤسساته القوية، كما انها تقضي بأن يقوم الجيش باختزان ما يكفي من العناصر التي تفوق عناصر حزب الله، ولا سيما
أن هناك 4 آلاف عنصر على الأقل دربوا بشكل ممتاز وقدرتهم أفضل من قدرات مقاتلي حزب الله، ويمكن نشرهم على الحدود ليقوموا بدور الحزب».
واذ اعتبر انه «من غير المنطقي أن يسوق سليمان لحزب الله لتلافي سهامه»، شدد على أن «أفضل طريقة للمقاومة هي ان يتولاها كل الشعب من خلال مؤسساته، وأول شيء
يجب ان نقوم به هو ان يتولى الجيش الدفاع عن لبنان».
ورد جعجع على ما قاله رئيس المجلس النيابي نبيه بري بشأن تأييده موقف رئيس الجمهورية، فقال: «أنا ضنين بالمحافظة على علاقة جيدة بالرئيس بري الذي أعتبره أحد
أبرز نقاط الضوء التي نأمل منها خيراً لترتيب الوضع اللبناني كما يجب».
ودعا جعجع من طالب باستقالة وزراء «القوات» ونوابها الى «وجوب استقالتهم هم من العمل السياسي لأن بعضهم لم يؤمن يوماً بقيام الدولة»، معتبراً أن «دفاعهم الظاهر
عن المؤسسات حاليا يتعارض مع مواقفهم الطبيعية».
وانتقد «بعض من يقول إن لبنان يجب ألا يعترض فقط على مشروع العقوبات على إيران، بل عليه ان يحسم مواقفه بشكل جيد»، بالقول «إن لبنان جزء من مجموعة عربية ويجب
ان يأخذ بموقفها، وعندما تسير روسيا والصين بهذه العقوبات فلماذا على لبنان ان يصوت ضدها؟».
مكاري ينتقد مواقف سليمان:
عليه أن يتجنب حسم المواضيع الخلافية!

رفض نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري «لجوء البعض إلى استخدام سلاح التخوين في وجه من يدعو إلى حصر قرار الحرب والسلم في مؤسسات الدولة والى عدم جر لبنان إلى
نزاعات لا مصلحة له فيها». وتحدث عن الخطاب الأخير للسيد حسن نصر الله، من دون أن يسميه: «إن المواقف الأخيرة للبعض ولجوئهم إلى عرض العضلات في هذه المرحلة
الدقيقة التي تستوجب الكثير من الحذر. هي أولا دليل لامسؤولية لأنها توفر الذرائع لإسرائيل للاعتداء على لبنان، وهي ثانيا دليل لامبالاة واستهتار كامل لما يجري
من حوار وطني حول الاستراتيجية الدفاعية بالذات».
وأسف من «ان البعض سعى إلى استثمار الكلام الأخير لرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في هذا السياق، وهذا هو مأخذنا على الرئيس. فلفخامته طبعا كامل الحق في
اتخاذ المواقف التي يراها مناسبة، ولكن في رأيي كان في إمكانه أن يتجنب حسم أمر يشكل موضوعا خلافيا على المستوى الوطني، واتخاذ موقف لا يوافق عليه قسم كبير
من اللبنانيين، وخصوصا أن البعض قد يستغل موقفه لإفراغ الحوار الوطني من معناه». ودعا إلى تحويل هيئة الحوار الوطني خلية أزمة وإلى ان تبقى اجتماعاتها مفتوحة.
«نفاخر بأشياء كبيرة جداً بوسائل صغيرة جداً»
نحاس: يصعب التفريط بالحكومة في غياب البديل

حسن الحاف

لا يمكن فصل السياسات الاقتصادية المتبعة أو الحكم عليها بغض النظر عن النتائج الاجتماعية المترتبة عليها. عبارة قد لا تختزل رؤية وزير الاتصالات الدكتور شربل
نحاس الاقتصادية، بيد أنها تلقي ضوءاً ساطعاً على أبرز معالمها، والذي يتعارض في جوهره مع النظرة التي تسيّدت المشهد الاقتصادي اللبناني طوال العقدين الفائتين.

نحاس، الذي ألقى أمس محاضرة بدعوة من اللجنة الاقتصادية في التيار الوطني الحر، في مسرح مدرسة «الساينت كوير» ـ سيوفي، اعتبر أن الكلام عن عدم وجود علاقة بين
نقاش المسائل الاقتصادية والاجتماعية من جهة، وعمل الموازنة من جهة ثانية، خطير جداً.
فالموازنة، برأيه، ليست فقط مسألة حسابات، تقدر من خلالها المصاريف والإيرادات المحكومة سلفاً بوجهة محددة، وبانعدام الخيارات على مستوى الإنفاق، بحيث يصير
الحل بنظر البعض يتركز على الخصخصة وتعزيز دور القطاع الخاص وصولاً إلى باريس 3. كما لو أن هذه الخيارات لا تتغير في الزمان والمكان.
هذا في الاقتصاد، أما في السياسة، فلم يستطع نحاس إغفال الإشارة إلى أهمية ما يشهده لبنان اليوم من استقرار، يجد تعبيره الأسمى في الائتلاف الحكومي الذي تنضوي
تحت مظلته الأطراف الأساسية المكونة للفسيفساء اللبنانية.
وهذه الحكومة، وفق نحاس، لم تشكل بسهولة، ولا يمكن التفريط بها، في ظل الغياب التام للبديل. إذ أنها أتت بعد عقود من تخلخل الدولة اللبنانية وما رافقه من انهيار
مجتمعي، فضلاً عن تهاوي قيمة العملة الوطنية، وما ترتب عليه من انهيار في الثروة لفئات واسعة، إضافة إلى تغير التركيبة الاجتماعية وبنية الإدارة والمؤسسات العامة،
وصولاً إلى اتفاق الطائف ومفاعيله التي ظلت قائمة حتى عام 2005. ذلك كله حصل، وفق نحاس، في ظل ارتفاع أحجام التحويلات من الخارج من ناحية، وتزايد وتيرة الهجرة
من ناحية ثانية. وكذلك في ظل تصاعد الحديث عن قدرة المجتمع اللبناني «الخارقة» على التكيف. وهي قدرة تبين لاحقاً حجم الوهم الكامن فيها.
بعدها، انتقل نحاس لشرح أبرز مفاصل ورقته الاقتصادية التي قدمها إلى مجلس الوزراء، والتي قرأ منها حرفياً الفقرة التي أكد أنه بناء عليها فقط حازت الحكومة ثقة
المجلس النيابي، وهي تنص على ضرورة:
«استكمال تطوير البنية التحتية المادية والمؤسساتية والتشريعية الملائمة لمصلحة اللبنانيين جميعاً والقطاعات الإنتاجية كافة، ما يؤدي إلى تحفيز النمو ليحقق
مستويات عالية ومستدامة، ويسهم في مكافحة البطالة الحقيقية والمقنعة، خصوصاً لدى الشباب، ووقف هجرة الأدمغة التي تستنزف الموارد البشرية في لبنان، والسعي أيضاً
لإرساء نمط من النمو كفيل بخلق فرص عمل جديدة في المدن والأرياف وبتقليص العجز في مبادلات لبنان الخارجية وبتعزيز توازن الفرص الاقتصادية بين المناطق من خلال
تكاملها وترابطها والتشدد في الحرص على الموارد النادرة، من بشرية وطبيعية وثقافية»... كما تقوم على «الحفاظ على الاستقرار المالي والنقدي والاستمرار بالتخفيف
من عبء خدمة الدين العام على الاقتصاد الوطني وتخفيض نسبته إلى الناتج المحلي، وذلك بهدف تحرير موارد مالية إضافية تمكّن الحكومة من تعزيز مستوى الخدمات العامة
وفعاليّتها، والسعي إلى إطلاق برامج استثمارية يتطلبها النمو ويحتاج إليها اللبنانيون، وذلك بالاعتماد على مختلف مصادر التمويل الملائمة، بدءاً بالمتاح منها».

وأكد نحاس بعيد تلاوته هذه الفقرة أن ما ورد في ورقته من تشديد على ضرورة مكافحة الفقر، وتقليص التفاوت الاقتصادي والاجتماعي بين اللبنانيين، والحرص على إعادة
تكوين الطبقة الوسطى لا يندرج أبداً في سياق المرحلة الماضية.
أضاف نحاس «ثمة أمور وردت في البيان الوزاري أردنا منها إقامة توازن بين اعتبارين، أولهما القول بأننا نرضى بحمل الهموم المالية والاقتصادية الموروثة منذ 25
سنة، ولكننا لا نرضى بتكريس كل المكاسب الفئوية والاعوجاجات التي تناسلت طوال السنوات الفائتة».
وشدد على أنه ليس من البسيط أبداً تجاوز ما ورد في البيان الوزاري من اتفاقات حول تنظيم الإنفاق بين الوزارات والإدارات المتفرعة عنها. وأعطى مثالاً حول العلاقة
بين وزارة الاتصالات وهيئة «أوجيرو»، بحيث أنه بسحر ساحر طارت السطور المتصلة بالموضوع في البيان الوزاري، الأمر الذي أدى إلى تبخر الثقة بين الأطراف. وأعقب
ذلك بالقول إننا في لبنان «نغامر بأشياء كبيرة جداً بوسائل صغيرة جداً».
وعلق نحاس بسخرية حادة على الكلام الذي يعلو بين الآونة والأخرى للقول بأن لبنان عائم فوق بحر من الأموال، بينما، من ناحية ثانية، تتعالى الصرخات بأننا نريد
مزيداً من الأموال (عبر زيادة الضرائب). وهي نحتاجها لدفع فوائد على الأموال التي لا حاجة لنا بها، على ما أكد نحاس.
وفي ختام المحاضرة، أعاد نحاس التأكيد على ما ورد في ورقته الاقتصادية من مطالب تتصل بفض التشابك بين مهام الإدارة العامة، وبنظام نقل جدي بين المدن الرئيسية
(طرابلس ـ بيروت)، وبتأمين نظام تغطية صحية شامل لكل اللبنانيين.

Wednesday, May 26, 2010

رئيس الجمهورية عشية 25 أيار: مسؤوليتي صيانة التحرير و«المعادلة الثلاثية»
سـليـمان: قــوة الـردع تمـنـع العـدوان الإسـرائيلـي

هنّأ رئيس الجمهورية ميشال سليمان اللبنانيين بعيد المقاومة والتحرير وخص بالتحية «المقاومة والمقاومين الأبطال، وأفراد وضباط الجيش اللبناني الذين ساهموا في
هذا التحرير».
وقال سليمان في مقابلة أجرتها معه قناة «المنار» لمناسبة عيد التحرير ان تحرير الجنوب اللبناني هو محطة مضيئة في تاريخ لبنان، تجاوزت كافة المحطات المظلمة في
لبنان والعالم العربي، وبددت الاحباط والإخفاقات العربية في الصراع العربي الاسرائيلي. وأكد أن المعادلة التي أنجحت المقاومة في لبنان هي معادلة الشعب والجيش
وردا على سؤال قال سليمان: «فور قسمي اليمين في عام 1970 توجهت الى الحدود الجنوبية تماما على الشريط الحدودي وكنت آمر فصيلة، آمر مخفر متقدم للجيش اللبناني
في «اللبونة»، وفي نهاية خدمتي كان لي شرف أن أعود لرفع العلم في المكان نفسه بعد اعتداء تموز الفين وستة وذلك بعد غياب للجيش دام خمسة وثلاثين عاما عن المنطقة
الحدودية، أيضا في خلال فترة خدمتي الطويلة توليت عدة مهام في الدفاع عن لبنان وعن أرض لبنان والتصدي للعدو الاسرائيلي، واذكر منها مهمة عندما كنت قائدا للواء
الحادي عشر وكنت متمركزا في صور وجنوب صور في العام 1993، وفي تموز 2006 خلال العدوان على لبنان الذي أسموه «تصفية الحساب» في التاسع والعشرين من تموز، في الثالثة
بعد منتصف الليل كنت أتفقد المراكز التي قصفت من قبل الطيران الاسرائيلي فدمر «الجيب» الذي كنت أستقله واحترق واستشهد سائقي واسمه ريمون البطاني، وحالفني الحظ
حينها حيث خرجت من «الجيب» قبل بضع ثوان وهذا ما جنبني القتل، محطات كثيرة رافقت عملي ومهمتي في الجيش خلال هذه السنوات وأهمها في الخامس والعشرين من أيار من
العام الفين، حيث كنت أنا في قلب هذا الانتصار كنت قائدا للجيش الذي دعم وناصر المقاومة في عدة محطات ومنها الخامس والعشرون من أيار».
أضاف: «لا ننسى أنه في حرب تموز ألفين وستة، قام الجيش بإحباط عدد من الهجمات والانزالات الاسرائيلية وقد سقط له عشرات الشهداء في هذه المعركة، أيضا هناك تاريخ
مجيد للجيش ومحافظته على الديمقراطية وحرية التعبير في لبنان في العام الفين وخمسة وأيضا محاربته للأرهاب في العام الفين وسبعة، أريد القول أيضا أنه في الخامس
والعشرين من ايار من العام الفين وثمانية انتخبت من قبل المجلس النيابي رئيسا للبنان، لا اقول ذلك للتباهي بهذا الانتخاب ولكن لأقول أني أتحمل مسؤولية إنجاز
وصيانة التحرير الذي حصل في الخامس والعشرين من أيار».
وحول التهديدات الاسرائيلية قال سليمان انها تهدف الى الهروب الى الأمام «من الالتزامات الدولية، التزامات السلام، الالتزامات بتنفيذ المبادرة العربية» ودعا
الى التنبه من سعي اسرائيل من تهديداتها الى خلق الفتنة داخليا «ولذلك علينا أن نعالج التهديدات بمزيد من الوحدة الوطنية»، وأعرب عن اعتقاده «بأن إسرائيل اليوم
باتت تفكر مئة مرّة قبل أن تقوم بعمل عدواني ونحن علينا أن نمتن صفوفنا وأن نكون جاهزين للتصدي لها بالوسائل كافة وهي وفق ما ينص عليه البيان الوزاري الجيش
والشعب والمقاومة طبعا الى جانب الوسائل الدبلوماسية المتاحة لنا في لبنان».
وحول وجود سيناريوهات لاعتداء إسرائيلي جديد على لبنان؟ قال سليمان «قوة الردع هي التي تمنع اسرائيل من العدوان. لا نستخف بالتهديدات ولكن كذلك لا يجب أن نخضع
للضغط والتهويل والخوف والهلع، يجب أن نتماسك. اسرائيل تحاول تضخيم الأخطار المتأتية عليها من لبنان وسوريا وايران والفلسطينيين، من أجل أن تحافظ على التعبئة
داخل الشارع الاسرائيلي، ولكي تكسب تأييد الرأي العام الدولي وبالأمس حصلت على تمويل (للقبة الفولاذية)، لربما كانت قضية سكود للحصول على هذا التمويل (من الكونغرس
الأميركي) الذي يتجاوز المئتي مليون دولار، أيضا لتبرير إجراءاتها ضد الفلسطينيين وفي القدس وعلى صعيد الاستيطان والتهويد وربما لاستدراك أي اعتداء تقوم به
على غزة او على لبنان أو على أي دولة عربية، من المؤكد أنها تحسب الحساب فهناك قوة ردع لدى لبنان لذلك هي لا تستطيع القيام بمغامرة غير محسوبة، واكرر القول
أن اول عمل علينا القيام به هو تفويت الفرصة على التفرقة ورص الصفوف اللبنانية».
وردا على سؤال قال سليمان ان هناك محاولة إسرائيلية لتدويل الحدود اللبنانية السورية «ولكن بالنسبة لنا التدويل غير مطروح وغير مقبول إطلاقا تحت أي سبب أو أي
ذريعة أو اي عنوان، لأن ما يربط لبنان وسوريا أعمق بكثير من أي روابط تقوم بين دولتين، يربطنا تاريخ مشترك، تربطنا علاقات أخوية مميزة بالإضافة الى العلاقات
الدبلوماسية. أي إجراءات لمنع اي تهريب من اي نوع كان أو لمكافحة الارهاب ومكافحة الجريمة تتم بالتنسيق بين الدولتين وقد اتينا على ذكر ذلك خلال القمة الثنائية
في الثاني عشر من آب من العام الفين وثمانية التي جرت بيني وبين الرئيس السوري والتي على أثرها تم اصدار بيان ختامي أشار الى هذا التنسيق على جانبي الحدود اللبنانية
وقال ردا على سؤال «هناك القرار 1701، على إسرائيل أن تنفذه ولديها فرصة لذلك وأن تلتزم بالانسحابات وبوقف الخروقات وشبكات التجسس والتهديدات وهذه كلها اعتداءات
على لبنان وعلى المجتمع الدولي إلزام اسرائيل ووضع خطة زمنية لتنفيذ هذا القرار. نحن بهذا الوقت نحتفظ بحقنا بتحرير واسترجاع الأراضي المحتلة بكافة الطرق المتاحة
والمشروعة وهذه معترف بها دوليا، وبالتزامن مع ذلك نعد لوضع استراتيجية وطنية للدفاع عن لبنان. ما هي الاستراتيجية الوطنية للدفاع عن لبنان، بمفهومها وبتعريفها
هي كيفية تضافر القدرات القومية للدفاع عن الوطن. وما هي القدرات القومية، تتمثل بالجيش والشعب والمقاومة. على مجلس الوزراء عبء كبير وهو أن يعزز قدرات الجيش
وأن يسلح الجيش ضمن خطة زمنية لثلاث أو لخمس سنوات، وفي البيان الوزاري الحالي ذكر بند وطلب من الجيش رفع خطة زمنية للتسليح والتجهيز ويبحث عن مصادر تمويلها،
اذا حصلنا على مساعدات لا بأس ولكن اذا لم نحصل نستطيع أن نضع خطة زمنية لتسليح وتقوية الجيش اللبناني وخاصة ان الجيش اللبناني برهن خلال فترات عدة، أنه المؤسسة
الوطنية الجامعة لكل اللبنانيين وعلى مجلس الوزراء أيضا تقوية قدرات الدولة يعني قدرات الشعب وتمكين الشعب وهذا يتم من خلال ارساء الديمقراطية وتطبيقها بشكل
صحيح وبتنفيذ الاصلاحات على كل المستويات وعند ذلك نستطيع أن نصل الى استراتيجية وطنية تدافع عن لبنان وعن كرامة لبنان».
من جهة ثانية، عبر الرئيس سليمان عن «ارتياحه لإنجاز المرحلة الثالثة من الانتخابات البلدية والاختيارية»، متمنيا أن «يتم انجاز المرحلة الرابعة بهدوء واستقرار».
ونوه في خلال استقباله قائد الجيش العماد جان قهوجي بـ«الجهود الكبيرة التي بذلتها الوحدات العسكرية والى جانبها القوى الامنية في ضبط الوضع وخصوصا في صيدا».
وجدد تأكيده ضرورة «إطلاق الاصلاحات، كقانون اللامركزية الادارية وإصلاح قانوني البلديات والانتخابات النيابية». ومن زوار بعبدا وزير الاقتصاد والتجارة محمد
الصفدي، الوزير السابق دميانوس قطار، وفد موسع من رؤساء بلديات ومخاتير ووجهاء القرى وفاعليات منطقة بعلبك يتقدمه المطرانان سمعان عطا الله والياس رحال، والشيخان
خليل شقير وبكر الرفاعي.
جريدة السفير
في "أمر اليوم" لمناسبة ذكرى التحرير
قهوجي يدعو العسكريين إلى الاستعداد لمواجهة العدو الخطر بكل الإمكانات

وجّه قائد الجيش العماد جان قهوجي "أمر اليوم" الى العسكريين لمناسبة الذكرى العاشرة للمقاومة والتحرير جاء فيه: "يحتفل اللبنانيون بالذكرى العاشرة للمقاومة
والتحرير، على وقع تفانيكم في اداء الواجب، دفاعاً وأمناً وإنماء، واصراركم على حماية هذا الانجاز المشرق في تاريخ وطننا الحديث، حيث قدم شعبكم الصغير للعالم
أجمع، دروساً في مقاومته العنيدة للاحتلال، وتمسكه بأرضه وسيادته الوطنية، تماماً كما قدمتم وإياه، أمثولة في رفض الارهاب والانتصار عليه في نهر البارد قبل
ثلاث سنوات. فلنتطلع بإكبار واجلال الى أرواح شهدائنا الابرار من عسكريين ومقاومين ومواطنين، اولئك الذين ارتفعوا في ساحات الدفاع عن لبنان، بدءاً من معركة
المالكية العام 1948، راسمين بدمائهم الزكية طريق الكرامة والتحرير، لوطن نكبر به أمام الشمس ونعتز بشرف الانتماء اليه، ونفخر بأننا ابناؤه وحماته المخلصون".
أضاف: "في انتشاركم عند تخوم الوطن في الجنوب واستعدادكم الدائم لبذل التضحيات الجسام دفاعاً عن الأهل والتراب، مستندين في ذلك الى ثقة شعبكم والتفافه حولكم،
انما تقفون سداً منيعاً في وجه رياح الفتن والمؤامرات الاسرائيلية، التي طالما كان الجنوب بوابة لها الى داخل الوطن. واعلموا انه في ظل الترسانة العسكرية التي
يمتلكها العدو الاسرائيلي، واستمرار احتلاله لقسم من الاراضي اللبنانية في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر، وتصعيد خروقاته وتهديداته
ضد لبنان في تحد سافر لقرار مجلس الأمن رقم 1701، اضافة الى استمراره في زرع أشواكه العميلة في جسم الوطن، لا خيار لديكم سوى التمسك بارادة الصمود والمواجهة،
والاستفادة القصوى من كل طاقات لبنان، الكامنة في جيشه وشعبه ومقاومته، كما من حضور قوات الامم المتحدة ومؤازرتها لكم، متطلعين دائماً الى تعزيز قدرات الجيش
عديداً وعتاداً وسلاحاً، بما يتيح له تأمين توازن نوعي مع العدو، يشكّل ضماناً لدرء الاخطار المحدقة بالبلاد، ومدخلاً لتحقيق السلام العادل، الكفيل باسترجاع
كامل الحقوق اللبنانية المشروعة".
وختم: "ان ما انجزتموه على اهميته ليس نهاية المطاف على الاطلاق، فالطريق أمامكم لا تزال طويلة، وهي محفوفة بالاشواك والصعاب، طالما ان هناك اعداء يتربصون شراً
بالوطن، وفي مقدمة هؤلاء العدو الاسرائيلي الذي يشكّل بكيانه وطبيعته العنصرية، النقيض الواضح لطبيعة الشعب اللبناني ورسالته وقيمه الحضارية، لذا ادعوكم الى
رص الصفوف والمثابرة على اداء مهماتكم بكل شجاعة واخلاص، والاستعداد لمواجهة هذا العدو الخطر بكل ما اوتيتم من قوة وامكانات، فأنتم ابناء الارض واصحاب الحق،
وبوحدة شعبكم وارادتكم المتينة، تصونون انجاز التحرير وتساهمون في بناء مستقبل الوطن".
جريدة النهار
يحتفلون اليوم بعيد سيدة لبنان وينشرون كنائسهم حتى في الأمازون

اللبنانيون الموارنة الأوائل إلى البرازيل صلّوا عند اللاتين والمسلمون تنصّروا

في العام ۱۹۰٤، بدأ العمل بتشييد معبد سيدة لبنان على إحدى أجمل تلال بلدة حريصا الكسروانية، بعدما تمّ اختيارها من بين تلّتين كانت احداهما في بلدة غوسطا، وتعرف
بالحصن... وأنجز البناء في العام ۱۹۰٨ وارتفع فوقه تمثال كبير لسيدة لبنان، باسطة يديها في اتجاه خليج جونيه والبحر المتوسط. ومذذاك التاريخ أخذ لبنان وبلدان
الانتشار يحتفلون بعيد سيدة لبنان في كل أول أحد من شهر أيار. وفي هذا الاطار تحتفل مدينة مناوس، عاصمة ولاية الأمازون البرازيلية، بهذا العيد منذ زمن بعيد.
وقد قمت بتوثيق هذا الحدث، بعدما شاركت فيه لسنواتٍ عديدة، ودوّنت الكثير من الشهادات عنه وعن أخباره مع بعض الاشخاص الذين عايشوا بداياته، وشاركوا في تنظيم
نشاطاته، كونه يشكّل جزءاً من ذاكرتنا الجماعية وتاريخنا في بلاد الانتشار، وبتظاهرة لبنانية سنوية، قد تكون الوحيدة التي ما زالت تحدث حتى يومنا هذا، تذكر
أبناء هذا الانتشار بجذورهم وتاريخهم وحضارتهم، خاصة ان الطائفة المارونية تحتفل هذه السنة بذكرى مرور ۱٦۰۰ سنة على وفاة مار مارون الذي انتشر أبناؤه في كل
بقاع العالم ووصلوا الى مجاهل الامازون. فكان لا بدّ من نشر هذا البحث لإلقاء الضوء على بعضٍ من تاريخنا هذا.
بدأت الهجرة اللبنانية الفعلية الى بلدان القارات الخمس في أواخر القرن التاسع عشر، ومن بينها البرازيل، حيث انتشر اللبنانيون في مختلف أرجائها وصولاً الى بلاد
الامازون في تلك الفترة بالذات... ومن الطبيعي ان يحمل المهاجر معه حيثما حلّ عاداته وتقاليده وثقافته ومعتقداته. كانت اغلبية المهاجرين اللبنانيين آنذاك من
الديانة المسيحية والاقلية من المسلمين الذين اعتنق قسم كبير منهم يومذاك الديانة المسيحية، كون اغلبية سكان البرازيل تنتمي اليها، ورغبة منهم بعدم التمايز
عن المجتمع الذي يعيشون فيه، لأن هدفهم كان الاندماج فيه، لأسباب عديدة ومختلفة. ولممارسة شعائرهم الدينية تلك لم يجدوا الا الكنيسة اللاتينية ملجأً لهم، كونها
كانت منتشرة منذ عقود في أنحاء البرازيل الشاسعة، لكنهم واجهوا بعض الصعوبات في ذلك لأن معظمهم لا يجيد اللغة البرتغالية مثلاً، وعدم معرفة الاكليروس اللاتيني
معرفة جيّدة وعميقة بالكنائس الشرقية وبتاريخها وعاداتها وتقاليدها ... الخ. فتباينت المواقف عند اساقفتها، ومنهم من آثر تبني الموارنة وغيرهم من المسيحيين
في ابرشيته اللاتينية، وبعضهم الآخر سهّل وساعد بانشاء الرعايا المارونية وانتشارها، وأسهم بتشييد كنائسها.
في ظلّ هذه الاجواء كان العديد من المهاجرين اللبنانيين، المسيحيين عموماً والموارنة خصوصاً، يمارسون صلواتهم وشعائرهم الدينية حيث يستطيعون، في ظلّ غيابٍ كاملٍ
لكنائسهم ولكهنتهم في أماكن وجودهم.
في أواخر القرن التاسع عشر بدأ بعض الكهنة والمرسلين اللبنانيين الموارنة بالتوافد الى البرازيل، مثل الخوري يعقوب صليبا الذي وصل الى مدينة ساو باولو البرازيلية
حوالى العام 1890، حيث أسّس" الجمعية الخيرية المارونية" في العام ۱٨۹٧ يوم عيد مار مارون، وكانت تهدف الى مساعدة اللبنانيين المحتاجين. بعدها قام ببناء كنيسة
صغيرة بمساعدة أبناء الجالية اللبنانية، ونشر "مجلة المنارة". وفي العام ۱۹۰٥ أسّس مدرسة للطلاب عرفت باسمه. توفي الأب صليبا في العام ۱۹٢۹ ودفن في ساو باولو.
وبعد وفاته بقي الموارنة من دون كاهن ولا كنيسة كونها هدمت بعد ذلك بسبب تخطيط سابق.
في هذه الآونة تم في لبنان الانتهاء من تشييد معبد سيدة لبنان في العام ۱۹۰٨. وكان من الطبيعي ان يحمل العديد من المهاجرين بركة وتذكارات منه ليوفقهم الله في
رحلتهم الطويلة وحياتهم الجديدة.
في العشرينات من القرن الماضي، قام الخوري بطرس العنداري بجولةٍ على الجالية اللبنانية والطائفة المارونية في البرازيل، حضّهم خلالها "على الثبات في الدين والمحافظة
على الآداب الحميدة والتقاليد المارونية...". وقد تلقى بركة رسولية عن اعماله، من البطريرك الياس الحويّك. وفي العام ۱۹٢۹ نشر كتاباً عن رحلته هذه أسماه: "رحلة
تاريخية الى اميركا الجنوبية" طبع في مطابع ابو الهول في ساو باولو - البرازيل.

رسالة جديدة
وفي العام ۱۹٣۱، جاء من بوانس أيرس عاصمة الارجنتين الى الريو دي جانيرو عاصمة البرازيل آنذاك، المرسلان اللبنانيان: الياس ماريا الغريّب
(۱٨٨۱ - ۱۹٦۱)، وجبرايل زيدان (۱٨٨٢- ۱۹٦٣)، لتأسيس رسالة جديدة في البرازيل، فلقيا ترحيباً حاراً نظراً الى ترقّب الجالية وإلحاحها الشديد لرؤية المرسلين
في ظهرانيها"، فبدأوا العمل بجدٍّ وحماس، إن لجهة إيجاد مقّر للرسالة، أو "بالانطلاق من دون إبطاء لتفقّد الجماعات المنتشرة" في مناطق عدّة من البرازيل. وفي
العام 1932 تمّ تدشين مقرّ الرسالة في الريو دي جانيرو وفي حضور رئيس أساقفتها الكاردينال سيباستيان لالي "الذي عرف بتقديره البالغ ومحبته للشعب الماروني" والذي
قام بمساعٍ حثيثة لدى الكرسي الرسولي والسدّة البطريركية لتأسيس رسالة مارونية في تلك المدينة.
هكذا بدأ الوجود الكنسي المسيحي اللبناني والماروني يأخذ مداه في البرازيل، وانضمّ الى الرسالة في العام ۱۹٣٢ الاب يوسف الهاني (۱٨۹٤-۱۹٧٥) آتياً من الارجنتين
"فتكاثف النشاط الروحي ضمن العاصمة وعبر الولايات المتاخمة وحتّى البعيدة. وهكذا مع الايام ترسّخت النواة الاولى وتواصل نموّها وامتدادها، فتماسكت روابط الجالية
اللبنانية واصبح لها كيانها المميّز، سواءً لدى المرجعين الروحي والزمني". وفي هذا السياق وصل الأب الياس الغريّب الى بلاد الامازون وزار عاصمتها مناوس في العام
۱۹٣٧، وهو الذي زار أكثر من ثلاثمئة مدينة وقرية في البرازيل، والكثير منها أكثر من مرّة، وكان يقيم رياضات روحية او ثلاثيات او ندوات، فيرشدهم ويوجّههم ويدعوهم
الى المحافظة على تراثهم وثقافتهم والعيش على خطى المسيح والوفاء لبلدهم الأم، والبلد المضيف..."، ويعمل على انشاء أخويّة عل اسم سيدة لبنان او معبد او مذبح
على اسمها ... وتمثال للقديس مارون!"
لاقى الأب الياس الغريّب كلّ الترحيب في مدينة مناوس عاصمة ولاية الامازون، من الجالية اللبنانية التي كانت بدأت بالوجود في تلك المنطقة منذ أواخر القرن التاسع
عشر، وذلك بسبب ازدهارها اقتصاديّاً نتيجة اكتشاف الكاوتشوك وتجارته، فانتشروا في مدنها وقراها ودساكرها، يعملون جاهدين لتحقيق أحلامهم فيها. وكانت مدينة مناوس
تعرف آنذاك باسم"باريس البلاد الاستوائية" نتيجة لتطورها وغناها ... وكان معظم اللبنانيين، بعد ان تحسّن وضعهم الاقتصادي يقيمون ويعملون في حي "الريماديو" الذي
يشرف على مرفأ المدينة والذي تتوسّطه كنيسة "NOSSA SENHORA DOS REMEDIOS" التاريخية التي أعطت اسمها للحي المذكور، علماً بأن هذا الحي كان يعرف، وما زال، بحيّ
"اللبنانيين والسوريين" كونهم كانوا يسكنون ويملكون كل المنازل فيه ما عدا منزلين فقط. وفي هذا الاطار لا بد لنا من اعطاء لمحة تاريخية مختصرة عن الكنيسة المذكورة
كونها كانت وما زالت منذ وصول اللبنانيين الى هناك حاضنة لهم ولنشاطاتهم ولممارسة شعائرهم الدينية فيها.
بنيت كنيسة "سيدة الريماديو" في العام ۱٨۱٨ على شكل كابيلا، مكان مقبرة هندية قديمة. وتمّ احراق الكنيسة في العام ۱٨٢٧. وخلال القرن التاسع عشر، جرت فيها أعمال
ترميم وتوسيع متعددة فتحوّلت كاتدرائية تمّ استعمالها منذ العام ۱٨٥۱ حتى العام ۱٨٥۹ ككنيسة رعائية بدل الكنيسة الاصلية بسبب حريق شبّ في هذه الاخيرة. وفي ۱٨٧۰
جرت اعمال ترميم وتوسيع اخرى اعطتها شكلها الحالي، فأصبح مدخلها الاساسي وواجهتها يعلوان الساحة التي تحمل اسمها، مع منظر بانورامي على النّهر الاسود تحتها...
وفي بداية القرن الماضي وأواخره جرت أعمال ترميم مهمة للمحافظة عليها وعلى شكلها الحالي، وقد ساهم اللبنانيون والسوريون مع غيرهم في هذه الاعمال كونها كنيستهم.
عقد الاب الياس غريّب في مناوس لقاءات واجتماعات عديدة مع أبناء الجاليتين اللبنانية والسورية هناك، وكان يقيم لهم "الرياضات والمواعظ الروحية" ويحضّهم على
التضامن والتكاثف في كل الأمور، وفي احدى الحفلات التي أقامها في قاعة "جمعية الاتحاد السوري اللبناني" ألقى شكري السبع كلمة جاء فيها: "احييك أبت واحيي بك
الحمّية والنشاط والسعي لرفع الاسم السوري واللبناني وتعزيزه لدى المراجع العليا دينية كانت ام مدنية. أحيي جهودك المتواصلة لإحياء آثار تاريخ الآباء والاجداد،
وتجديد تذكاراتهم القديمة... سيبقى لنا ابداً ذكراً صالحاً لزيارتك هذه الديار نذكرها بالثناء والاعجاب...".

كيان ديني
قبل مغادرته مدينة مناوس أسّس الاب الغريّب في الاول من تشرين الثاني من العام ۱۹٣٧ بالتعاون مع ابناء الانتشار هناك، أخوية سيدة لبنان واختير شكري السبع أوّل
رئيس لها. وشكّلت بذلك كلّ من زيارة الاب المذكور وتأسيس الاخوية مفصلاً مهماً في تاريخ الوجود الماروني واللبناني هناك، كون الزيارة هي الاولى لكاهن ماروني
ومسيحي الى أبناء طائفته الموجودين هناك منذ عشرات السنين، وشكّلت الاخوية اول كيان ديني يجمعهم وينظمهم بعدما كانوا مبعثرين في تلك البلاد البعيدة. وكانوا
قد أنشأوا قبل ذلك بسنوات الاتحاد اللبناني السوري "الذي شكّل اطاراً لنشاطاتهم الاجتماعية والتربوية والمدنية هناك. وأخذت الاخوية تجتمع كل نهار أربعاء، وكانت
تضم العديد من أبناء الانتشار اللبناني والسوري من نساء ورجال من مختلف الاعمار، وكانت الاخوية تقوم كذلك بنشاطات اجتماعية من خلال تعاونيّة أنشأتها تساهم بمساعدة
مادية لأفرادها، كالذي يرزق بولد او يتوفى له أحد أفراد عائلته فضلاً عن مساعدة المحتاجين منهم. واستمرّ العمل بهذا التقليد حتى أواخر الستينات من القرن الماضي.
ويتبيّن لنا من مراجعة احد دفاتر الاخوية أنها كانت تموّل نفسها من خلال اشتراكات وتبرّعات تجمعها لتغطية مصاريفها. واستمر شكري السبع يتابع نشاطاته في الاخوية
المذكورة، حريصاً على استمراريتها وتقدّمها بعدما تخوّف من انفراط عقدها بعد مغادرة الكاهن المؤسس لها، وظلّ كذلك حتى وفاته في العام ۱۹٦۰. وترأس بعده أخوه
يوسف السبع الاخوية حتى مغادرته مناوس الى لبنان في العام ۱۹٧٢، وتعاقب على الرئاسة بعده انطونيو البلبل، وفكتور صفير، وهيفاء البلبل... الخ. وشيّد ابناء الانتشار
في مناوس مذبحاً كبيراً يحمل اسم سيدة لبنان داخل كنيسة الرماديو على شمال المذبح الاساسي، ويعلوه مجسّم مشابه لمعبد الكنيسة المذكورة في حريصا، ويصل ارتفاعه
الى حوالى المترين فوق المذبح، فكانوا، وما زالوا، يقيمون احتفالهم السنوي كل أول أحدٍ من أيار أمامه، الذي يبدأ بقداس احتفالي تليه حفلة تجمعهم بعده في صالون
الكنيسة. ويتمّ بالمناسبة توزيع مساعدات غذائية الى المحتاجين في الرّعيّة...
وفي العام ۱۹٨٤، كانت زيارتي الاولى الى مدينة مناوس للتعرف الى عائلتي هناك، ففوجئت خلال مشاركتي بعيد سيدة لبنان، بحماس أبناء الجيل الثاني والثالث للمهاجرين،
بالتحضير والمشاركة بهذا الاحتفال، اذ إن حماسة من تبقّى من الجيل الاول هو تحصيل حاصل... وفي السنوات اللاحقة التي أمضيتها في تلك البلاد الرائعة كنت أتشرف
بدعوتي للتحضير لنشاطات تلك المناسبة فلاحظت أولاً أنّ الاحتفال بهذا العيد هو التظاهرة اللبنانية السنوية الوحيدة التي تحدث هناك الا ما ندر من مناسبات أخرى.
لهذا، لا بدّ من المحافظة عليها وتشجيع القائمين بها، على المثابرة والمتابعة، وتحضير جيلٍ جديد للقيام بهذا الفرض. وثانياً: كان القداس يجري وفق الطقس اللاتيني،
وإن عدد الذين يجيدون العربية من المشاركين لا يتجاوز عدد أصابع اليدين، فقمنا بادخال بعض التراتيل بلغتنا العربية والسريانية قبل القداس وبعده، لتعريف المشاركين
ببعض تراثنا، وكلّها كانت تبثّ بواسطة آلة تسجيل... فالعديد منهم يتباهون بمارونيتهم، وقلة منهم كانوا على معرفة بتاريخهم وتراثهم.
لذلك كانت ابنة عمي ابرهيم، آديلايد، أي عدلا بالعربية، وآباراسيدا صفير تقومان بشرح وتفسير هذا الموضوع الى الحضور في كل مناسبة تجمعهم. ولاحظت ثالثاً، الغياب
الاعلامي عن تغطية هذا الحدث، فقمت بالاهتمام بهذا الموضوع في الصحف المحلّية والاعلام المرئي والمسموع. رابعاً: كنت أشدّد على دعوة أعلى سلطة دينيّة في مناوس
لترؤس الاحتفال بالذبيحة الالهية. وهذا ما قام به المطرانDOM LUIZ SOARES VIEIRA خلال سنوات عدّة. وكان يفاجئ الجميع خلال عظته بسعة اطلاعه على تاريخ الموارنة،
بأدق تفاصيله.
خامساً: ضرورة الاجتماع بعد القداس لكل الحاضرين، على شكل حفلة او كوكتيل، بالمناسبة للقاء بعضهم ببعض، ولكي يتعرّف أبناء الجيل الجديد على أهل وطنهم لأنه،
للأسف، لا يحصل اجتماع للجالية الا في تلك المناسبة. وقد شدّدت على هذا الأمر بعدما لاحظت تراخي وتقاعس القيّمين على هذا الحدث في تنظيم هذا الأمر بسبب تقدمهم
في السّن وعدم إدراك البعض الآخر أهميته. وبالفعل، هكذا كانت تجري الامور في التسعينات من القرن الماضي، بتعاون وتضافر جهود القيّمين علي هذه المناسبة... وكانت
أليس صفير، التي كانت تقوم بخدمة القداس مع آخرين، تفاجئنا في نهاية القداس بدعوتنا للتوجه الى المذبح، لتلاوة او انشاء صلاة باللغة العربية، كوننا الوحيدون
الذين يجيدونها، فنحقق هذا الامر وسط إعجاب الحضور وتأثره. وفي العام ۱۹۹٤ قامت اميلي عاصي، وهي في عمر يناهز المئة عام، بانشاد "يا أمّ الله"، هذا النشيد الذي
أحبته وأحبّه الجميع وأنشدته عشرات المرات في كنيستنا وامام معبدنا هناك بصوتها الجميل والمميّز، وأخذ صوتها يرتجف ويخفّ تدريجياً، فقد شاخت ولم يشخ حبّها للبنان،
ولا لسيّدته... فكان علي أن أرافقها عبر مكبّر الصوت وأخذ صوتي يرتفع تدريجيّاً لملء الفراغ، مع خوفي أن لا أجيد الانشاد كونها المرة الاولى التي أقوم بهذا
الأمر في هكذا مناسبات. ولكن الامور جرت على ما يرام، وعلى تصفيق الحضور لما انتهينا، فحبست دمعتين في عينيّ لتأثّري أولاً ومعرفتي بأنها قد تكون المرّة الاخيرة
التي يعلو فيها هذا النشيد في تلك الكنيسة كون اميلي، صاحبة الصوت الجميل هي التي كانت تقوم بهذا الانشاد منذ زمن طويل ولا بديل عنها... وبالفعل غابت اميلي
في السنة التالية عن هذا الحفل بسبب مرضها ثمّ وفاتها. وقمت من بعدها مع رفيقتي عمرها، جمال وآباراسيدا، بتلاوة الابانا والسلام باللغة العربية في نهاية القداس
عوضاً عن انشاد "يا أمّ الله"...
ولا بدّ من الاشارة هنا، بعد زيارة المرسل اللبناني الياس الغريّب الى مناوس في العام 1937 الى أنه زارها المرسلان اللبنانيان الاب فيليب يزبك في العام ۱۹٦٥
والاب اميل اده لمرتين، كان آخرها في العام 1992، وكانا يقومان بزيارات رعوية وقداديس في منازل أبناء الجالية هناك. وكذلك فعل بعض الكهنة من الأرثوذكس والروم

المطرانان محفوظ وماضي
ولعلّ أهم زيارة الى هناك كانت زيارة المطران يوسف محفوظ، راعي الأبرشية المارونية في البرازيل، في العام ۱۹۹٢ الى تلك المدينة كونها أحيت في أبناء الانتشار
شعورهم الوطني وانتماءهم الماروني والمسيحي المشرقي بعد طول غياب. وتميّزت هذه الزيارة بطابعها الرسمي والشعبي، حيث زارهم المطران محفوظ في منازلهم واستمع الى
أحلامهم وأقام لهم قداساً مارونياً في كنيستهم التي علت في أرجائها الالحان المارونية، قسم منها "بلغة المسيح "، فأثارت فيهم حنيناً وذكريات لا تنسى .. ووزع
عليهم كتابه عن تاريخ الموارنة المترجم الى اللغة البرتغالية وحظيت زيارته هذه بتغطية إعلامية شاملة، أدلى خلالها بالعديد من التصاريح عن لبنان ومستقبله، وعن
المارونية وتاريخها، وحلّ ضيفاً على برنامجين من المقابلات المطوّلة. وظلّ بعد مغادرته تلك الارض الطيبة على تواصل مع أبنائها، يرسل اليهم منشوراته وكتبه ويطّلع
على أحوالهم حتى عودته الى لبنان... وهكذا أحسّ أبناء مارون بعد أكثر من مئة عام على وجودهم هناك، وخاصة الاجيال الجديدة منهم، بأهمية وجمال تراثهم المشرقي
وأخذوا يتلهفون للتعرف اليه أكثر.
وفي العام٢۰۰٨ قام المطران إدغار ماضي مطران الموارنة الحالي في البرازيل بزيارة الى شمالها شملت مدينة مناوس وحلّ فيها ضيفاً على مطرانها وترأس القداس الالهي
في كنيسة الريماديو يوم الاحد في۱۱¥٥¥٢۰۰٨ بمناسبة عيد الامّهات. وفي العام ٢۰۰۹ قام المطران ماضي بزيارة ثانية الى أبناء الانتشار هناك، وترأس قداس عيد سيدة
لبنان في الكنيسة المذكورة سابقاً وفق الطقس اللاتيني الماروني، وجرت بعده حفلة في صالون الكنيسة. وشدّد المطران خلال هذه الزيارة على ضرورة تضامن واتحاد أبناء
الانتشار اللبناني هناك، وعلى وجوب وضرورة تفعيل نشاطاتهم، وعقد لاحقاً اجتماعاً ضمّ عدداً من أبناء الجالية اللبنانية بهدف تأسيس جمعية لهم والعمل على اقامة
كنيسة مارونية هناك .. "الحلم كبير طبعاً، ولكن ليس عند الله من امرٍ عسير".
في العام ۱۹۹٧ دوّنت في مفكّرتي ما يأتي: "قد تكون هذه السنة الأخيرة التي أساهم فيها بتحضير عيد سيّدة لبنان في مناوس، وقد اهتممت بالناحية الاعلامية أكثر
من غيرها، لأن الآخرين اقتنعوا بعد هذه السنين التي أمضيتها معهم بضرورة الاستمرار بعقد لقاءٍ بين بعضهم بعد القداس مع توزيع المساعدات للمحتاجين وأهمية ترؤس
مطران مناوس الذبيحة الالهية.". فقمت بزيارة فيليب ضوّ، صاحب ومدير عام تلفزيون "TV AMAZONAS"، وأحد أبرز رجالات الجالية اللبنانية هناك، حاملاً معي مجموعة
من الصور والوثائق لتسجيل وتصوير اعلان وريبورتاج عن الاحتفال، فوافق واقترح عليّ تصوير وبثّ ريبورتاجات عدة عنه. أما منتج برنامج "EN CENA" الثقافي على تلفزيون
TV CULTURA المخرج "INACIO OLIVEIRA" والذي وافق على الموضوع، طلب مني تسجيل مقابلة بهذا الخصوص، فاقترحت عليه أن يشاركني في التسجيل أقدم الواصلين الى مناوس
جمال فضول التي وصلت الى هناك في أوائل القرن الماضي كونها شاهدة على ذلك العصر، والكاتب الأمازوني اللبناني الأصل ميلتون حاطوم، كونه أحد أبرز الوجوه الثقافية
في مناوس والبرازيل، وأن يتضمن الريبورتاج تصوير وتوثيق الحيّ الذي سكنه اللبنانيون، والذي حمل اسمهم، فوافق على كل هذه الافكار وأخرج العمل بطريقة وثائقية.
أمّا انا فتكلّمت كوني آخر الواصلين الى تلك البلاد. ونشرت في كل من جريدتي "ACRITICA" و"AMAZONAS EN TEMPO " اللتين تعتبران من أهم الصحف هناك مقالين بهذا
وغادرت بالفعل مناوس في تلك السنة. وخلال زيارتي الأخيرة الى الصديقين فيكتور وآباراسيدا صفير قامت هذه الاخيرة بنزع المسبحة الزرقاء من حول يدي تمثال سيدة
لبنان الموجود في صالون منزلها، والذي تصلّي أمامه مع صديقاتها يومياً منذ زمن طويل وأعطتني إياها وضمتني الى صدرها بكل حنانٍ ومحبة قائلة لي: احتفظ بهذه المسبحة
معك لتحميك حتى عودتك الى لبنان... وعند وصولك الى هناك قم بزيارة معبد سيدة لبنان في حريصا قبل وصولك الى منزلك في غوسطا... وقبلتني ومشيت. وعند عودتي الى
ربوع الوطن بعد حوالى السنة من مغادرتي مناوس، وغربةٍ طويلة قمت بتنفيذ هذه الوصية الغالية كما أرادتها صديقتي الحنون...
هذا جزء من حكايات أبناء الانتشار اللبناني الاعزاء الذين حطوا رحالهم في مجاهل الأمازون الحبيبة.

تحقيق جاك مناسا
جريدة النهار
Financial Crisis Forces Patriarchate to Rent Out the Courtyards of Churches in Baghdad
Baghdad --- Facing a critical economic situation, to the point where it can't even pay its' priest's salaries, the Chaldean Church in Iraq is obliged to rent a private space adjacent to its parish in Baghdad. Branded as "dangerous lies" rumours of the sale of the church of Our Lady of Sorrows (the first cathedral of Iraq, where the patriarchs are buried, of priceless historical value,-ed), the Auxiliary Bishop of the capital. Shlemon Warduni explains to AsiaNews how the Church in Iraq is coping with this crisis.
A number of factors explain the current difficulties facing the Chaldean Patriarchate. "For about 10 months, the finance minister of Kurdistan, Sargis Agajan, halted all funding to the Christian community, which in recent years had ensured a stable income. Not only that: "With the massive migration of our people - says the bishop - the revenue coming from church collections have halved, while the government gives us absolutely no help."
Thus, a Patriarchate committee - composed of four lay people, of which Warduni is supervisor with Card. Emmanuel III Delly in charge - is studying plans to utilise Church property to generate revenue to help pay the salaries of priests, to cover the cost of running parishes and catechesis (such as the transport of children and books). This emphasizes the bishop of Baghdad, is an important point: "The Protestants are taking our young people away and say they are evangelizing in our place, we must safeguard our children and our catechism."
For now, it has been decided to "rent the land adjacent to the former cathedral of Baghdad (outside the walls of the church itself) for 15 years, to a private party who will build stores there." At the end of the contract everything will return to the Patriarchate. The area surrounding "Our Lady of Sorrows" is the first Christian neighbourhood of Baghdad, "the Haqid Nasara" (in English "the meeting place of Christians"). Here, until the '70s, all Christian denominations in the country were focused. Now it has become a very commercial area filled with markets and shops, the heart of the city, where the value of buildings and land has increased a lot. For logistical reasons - the church is situated in an alley that cannot be accessed in a car - the Chaldean cathedral was transferred some years ago to the Church of St Joseph in the neighbourhood of Karada. Despite the security problems faced by the Christians in the capital, "Our Lady of Sorrows" is still open: "A priest has also been appointed to say mass on some occasions" says Bishop. Warduni.
"The diocese of Baghdad, - the auxiliary bishop concludes, - is studying and working on projects that can bring economic help to the other dioceses of Iraq."
Asia News